يا حبيبي (فيلم)

Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
يا حبيبي
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
1960الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
مدة العرض
110 دقيقة
اللغة الأصلية
العرض
البلد
الطاقم
المخرج
القصة
الحوار
السيناريو
البطولة
التصوير
مصطفى شعراوى
(مصور فوتوغرافيا)
التركيب
عطية عبده (مونتير)
انجا وميلا (نيجاتيف)
صناعة سينمائية
المنتج
المتحدة للسينما (صبحي فرحات)
التوزيع
المتحدة للسينما (صبحي فرحات)

يا حبيبي (بالإنجليزية: My Beloved)‏، فيلم سينمائي استعراضي درامي رومانسي مصري، إنتاج 1960 إخراج: حسين فوزي، تأليف: حسين فوزي و مصطفى كامل حسن، تمثيَل: رشدي أباظة، ليلى طاهر، محمود المليجي، حسن فايق، نجوى فؤاد، محمود عزمي، كمال حسين، محمد ضياء الدين.

قصة الفيلم[عدل]

يدرس جلال (رشدي أباظة) الهندسة، ويعمل في إحدى الورش من أجل مساعدة أمه واستكمال دراسته، يحب جارته إلهام (ليلى طاهر)، اليتيمة الأم والأب، وتعيش مع عمها معروف (حسن فايق)، وهو مديون للمعلم قرشى (محمود المليجي)، وعليه تسديد دينه من ممتلكاته العقارية، يود قرشى الزواج من إلهام، وهي لا تزال تلميذة، ترفض إلهام رغم وعد عمها، ولأنها تحب جلال، يلتقى جلال بصديقة الطفولة سوسن (نجوى فؤاد) وقد صارت غنيه، تصحبه إلى الكازينو الذي تعمل فيه، ويقابل زميل طفولة آخر هو سمير (كمال حسين)، يعرف جلال أن سوسن هي خطيبة سامى (محمود عزمي) المقاول الذي يعمل عنده، وأن سمير يحتفظ لديه بصورة ضد سوسن يهددها بها، ويصبح لجلال خصمان هما، قرشى، وسمير، وعندما يذهب إلى مكتب المقاول يجد قرشى هناك، تدور معركة يسقط فيها سامى ويتم القبض على جلال بتهمة القتل، ويهرب قرشى. يدخل جلال السجن، ولكن سامى لم يكن قد مات، يخبر الشرطة بالحقيقة، وتقبض الشرطة على قرشى، ويعود جلال إلى الحارة سعيدًا ويستأنف علاقته مع سوسن.

فريق العمل[عدل]

اغانى الفيلم[عدل]

تأليف[عدل]

تلحين[عدل]

  • محمد ضياء الدين

المراجع[عدل]

روابط خارجية[عدل]