محمية الأزرق المائية

إحداثيات: 31°50′N 36°49′E / 31.833°N 36.817°E / 31.833; 36.817

محمية الأزرق المائية
IUCN التصنيف IV (منطقة لإدارة الموائل أو الأصناف)  تعديل قيمة خاصية (P814) في ويكي بيانات
Azraq.jpg
داخل المحمية

البلد Flag of Jordan.svg الأردن  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات

محمية الأزرق المائية إحدى المحميات الطبيعية في الأردن تقع بالقرب من مدينة الأزرق (الأردن) وقد سميت على اسمها وتتكون من أرض رطبة.

المساحة والموقع[عدل]

تقع محمية الأزرق في الأردن في واحة الأزرق في الصحراء الشرقية من الأراضي الأردنية، مساحتها تبلغ 12 كيلومترا مربعا. وتبعد عن العاصمة عمان حوالي 120 كيلومترا[1] وهي بالقرب من محمية الشومري.

أحد برك المحمية

أهميتها[عدل]

سميت بهذا الاسم نسبة إلى واحة الأزرق المائية التي تشكل جزءاً من مساحتها وتغطيها البرك والمستنقعات والنبات المائية.توفر المحمية الحماية للطيور التي تعيش أو تتنقل قرب السبخات، والبرك والمحميات المائية في محمية الأزرق. ويقدر عدد الطيور التي يمر منها بحوالي نصف مليون طائر سنوياً. تعدّ محيمة الأزرق مكان إقامة للطيور المهاجرة ما بين أفريقيا وآسيا، وقد تم تسجيل حوالي (307) أنواع من الطيور فيها وبموجب معاهدة رامسر (Ramsar) في إيران اعتبرت محمية الأزرق منطقة مائية ذات أهمية دولية للطيور المهاجرة. تعدّ محمية الأزرق أيضا غنية بالأحياء البرية النباتية والحيوانية وهي شبه مغطاه بالنباتات المائية كالحلفاء والقصيب والعرقد والأثل العطري المحلي. ومن أهم حيواناتها البرية ابن آوى والثعالب الحمراء والضبع المخططة والذئب والوشق والعديد من القوارض.

التاريخ[عدل]

نشأت الأراضي الرطبة منذ حوالي 250,000 سنة مضت[2] نتيجة تغذيتها بطبقات المياه الجوفية التي ظهرت بدورها بسبب التغيرات الجيولوجية. الأزرق (الأردن) منذ العصور القديمة، كانت الأزرق مفترق طرق لكل طرق التجارة البشرية وهجرات الطيور.[3] جذبت ملايين الأمتار المكعبة من المياه العذبة القوافل التي تشمل الجمال[4] التي حملت التوابل والأعشاب بين شبه الجزيرة العربية وبلاد الرافدين وسوريا .[2] توقّفت ملايين الطيور المهاجرة في الأزرق أثناء هجرتها بين أفريقيا وأوروبا.[3] في عقد 1960، بدأ ضح المياه من المنطقة لتغذية مدينة عمان، نتيجة زيادة عدد سكانها.[4] عام 1978، أسست الجمعية الملكية لحماية الطبيعة محمية الأزرق المائية.[5] بحلول عام 1992، جفّت الينابيع [4] وطبقات المياه الجوفية التي توقفت عن التدفّق مرةً واحدة. ماتتب جواميس الماء وانتقلت أنواع عديدة من الطيور المهاجرة إلى بحيرة طبريا بدلاً من الأزرق.[4]

عن محمية الأزرق[عدل]

تتوفر في المحمية الكثير من الخدمات وهناك مسار دائري خشبي يلتف حول وداخل البرك المائية ويعطي الزائر معلومات ومشاهد كاملة حول المحمية، أيضا هناك موقع خاص لرؤية الطيور عن طريق نوافذ زجاجية. وبالإضافة إلى ذاك يوجد في المحمية مركز للزوار مزود بوسائل أيضاحية وتعليمية حديثة.يوجد بعض المواقع الأثرية في المحمية أهمها سد أموي صغير لحجز المياه. بالرغم من أن المحمية هي مصغر عن الأزرق في القديم الا انها أصبحت تسبب مشكلة لأهالي الأزرق بسبب ضخ المياه لها من مياه الشرب وبالتالي من حصة السكان

مواضيع متعلقة[عدل]

أسراب الطيور التي تزور المحمية على مدار العام إما للراحة في فترة الهجرة أو لقضاء فصل الشتاء و مواسم التزاوج

مصادر[عدل]

  1. ^ "قضاء الازرق - وزارة الداخلية". moi.gov.jo. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب بوستر في متحف الأزرق.
  3. أ ب بوستر في متحف الأزرق.
  4. أ ب ت ث Matthew Teller. Rough Guide to Jordan. Rough Guides 2007. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Azraq Wetlands Reserve". مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)