كاميليا (ممثلة)

كاميليا
كاميليا (ممثلة).JPG

معلومات شخصية
اسم الولادة ليليان فيكتور ليفي كوهين
الميلاد 13 ديسمبر 1919[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الإسكندرية، مصر
الوفاة 31 أغسطس 1950 (30 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
البحيرة، مصر
سبب الوفاة تحطم طائرة  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Egypt (1882-1922).svg السلطنة المصرية (1919–1922)
Flag of Egypt (1922–1953).svg المملكة المصرية (1922–1955)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة يهودية[بحاجة لمصدر]
الحياة العملية
المهنة ممثلة،  وممثلة أفلام  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1946 - 1950
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
السينما.كوم صفحتها على السينما.كوم  تعديل قيمة خاصية (P3136) في ويكي بيانات

كاميليا (13 ديسمبر 1919 [2] - 31 أغسطس 1950)، ممثلة مصرية من أصول يهودية، اسمها الحقيقي هو "ليليان" تعتبر أكثر نجمات السينما المصرية تألقًا وأعلاهن أجرًا في منتصف الأربعينيات وحازت شهرة واسعة. ارتبط اسمها بعدة حوادث وألغاز سياسية ومخابراتية. وبملك مصر آنذاك الملك فاروق وشاع بقوة بأن بينهما علاقة أو أنها حظيته بشكل يتخطى أخبار الصحف الصفراء.[2] توفيت في حادث سقوط طائرة بشكل غامض. آخر الأفلام المصرية التي قدمتها كان فيلم آخر كدبة مع سامية جمال وفريد الأطرش عام 1950.

نشأتها[عدل]

ولدت كاميليا لأم مسيحية كاثوليكية مصرية من أصول إيطالية تدعى "أولجا لويس أبنور"، والتي حملت بها سفاحا، وتكاثرت الأقاويل حول والد " كامليا"، فقيل أن والدها هو مهندس فرنسي كان يعمل في قناة السويس، بينما أكدت رواية أخرى أن والدها كان تاجر إيطالي هرب عائدًا إلى بلده بعد خسائر مادية كبيرة، بينما تقول رواية ثالثة تقول إن والدها مسيحي مات بعد ولادتها بأيام، ليتبناها زوج أمها الصائغ اليوناني الثري اليهودي الديانة "فيكتور ليفى كوهين"، ومن ثم أصبحت تحمل اسمه لتصبح مسيحية الديانة، ويهودية على الورق. عمدتها والدتها كمسيحية ونشأت في حي الأزاريطة الشعبي بالإسكندرية نشأة فقيرة هي وأمها على إيرادات البنسيون الذي تمتلكه أمها. ظهر جمالها بشكل واضح في سن المراهقة. اكتشفها المخرج (أحمد سالم) وهي في سن السابعة والعشرين وأعجب بها إعجابًا شديدًا بمجرد رؤيتها للمرة الأولى وفتح لها بنفسه باب الشهرة والنجومية بعد أن أحبها وصمم على جعلها نجمة سينمائية. فخصص لها أساتذة في الإتيكيت، واختار لها اسمها الفني الذي عرفت به دائمًا (كاميليا)، ولكن بعد مضي فترة من عدم تنفيذه لوعده لها بجعلها نجمة سينمائية، قررت أن تشق طريقها بدونه. وبفضل قدراتها الاجتماعية تمكنت من الوصول إلى (يوسف وهبي) الذي قرر ضمها لفيلمه (القناع الأحمر).

مسيرتها الفنية[عدل]

ففي عام 1946 رآها المخرج أحمد سالم وهي في السابعة عشر من عمرها في إحدى المناسبات العامة فتوسم فيها وجهًا جديدًا وتعاقد معها على أن تكون تحت الاختبار ووعدها بأن يجعلها ممثلة مشهورة فقام بتدريبها على التمثيل والرقص على يد مدربين لتبدأ حياتها الفنية. عارضت أمها وتشبثت البنت التي لم تلبث أن خيبتها التجربة فلقد كانت لهجتها العربية مشوبة بلكنة أجنبية فقد تعلمت اللغة العربية حتى اتقنتها وسعت إلى السينما من جديد فأظهرها المسرحي يوسف وهبي في فيلم «القناع الأحمر».

تصاعدت نجومية (كاميليا) وبسرعة أصبحت حديث المجلات والوسط الفني. وربطت بينها وبين الفنان (رشدي أباظة) إشاعات قوية عن علاقة غرامية بينهما. تطور الأمر إلى إعجاب الملك فاروق الشديد بها بعد أن رآها على أغلفة المجلات ومحاولته خطب ودها. وقيل أنها أصرت في الحفلة التي رآها فيها للمرة الأولى على أن تغني وترقص عندما علمت بوجوده. وقضت بضع سنوات في شهرة فائقة. قبل أن يتطور الموضوع أكثر وأكثر ويتقاطع مع الحرب العربية-الإسرائيلية ونشوء دولة إسرائيل ويدخل في حياتها عنصر جديد هو الجاسوسية. فالوضع الذي فاحت رائحته جذب أنظار أجهزة المخابرات إلى وجود شخص جديد يمكنه أن يحصل على معلومات في قمة الأهمية.

وبالنظر إلى الوضع الديني المعقد لـ(كاميليا) التي تحمل اسمًا يهوديًا وديانة مسيحية وشائعات قوية حول كونها يهودية الديانة بالفعل. مع وجود أخبار قوية أن الملك فاروق بدأ يضيق ذرعًا بمنافسة (رشدي أباظة) له عليها. بدا حادث موتها في انفجار الطائرة الذي أودى بحياتها عام 1950 أكثر وأكثر غموضًا وتضاربت الأقوال حول حقيقة ما حدث. وإلى اليوم تظل تفسيرات وفاتها متضاربة بين تفسيرات الجاسوسية لاسرائيل وتفسيرات الجاسوسية لمصر وتفسيرات الانتقام من قِبل الملك فاروق. عثر على جثمانها نصف متفحم بين الحطام وصلت عليها أمها صلاة المسيحيين الكاثوليك في كنيسة القديس يوسف بالأنتيكخانة.

وفاتها[عدل]

توفيت في ظروف غامضة في 31 أغسطس 1950 عندما سقطت أول طائرة مدنية مصرية (رحلة رقم 903) كانت متجهه إلى روما بالقرب من محافظة البحيرة، وهي الطائرة "ستار أوف ماريلاند" في الساعة الرابعة فجرًا، وتبين أن الطائرة كانت تقل 48 راكبًا من بينهم "كامليا" التي عثر على جثتها نصف متفحمة في رمال الصحراء. قيل الكثير عن واقعة مقتل الفنانة "كامليا" وارتباطها بالملك فاروق، وعلاقة الموساد والملك فاروق بتدبير الحادث، نظرًا لارتباط كاميليا بالموساد ونقل أخبار حربية لقربها من الملك فاروق للموساد الإسرائيلي في حرب عام 1948. [3][4]

أعمالها[عدل]

في السينما[عدل]

مسرحيات[عدل]

  • خطف مراتي [5]

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : https://www.imdb.com/name/nm0131423/ — تاريخ الاطلاع: 23 يونيو 2019
  2. أ ب Camelia, AlexCinema نسخة محفوظة 19 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ ""ضد مجهول".. عشقها الملك فاروق.. قصة مقتل الفنانة كاميليا واتهامها بالجاسوسية". مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ شخصيات فنية - EGYPTRADIO.TV - تاريخ الوصول 15 سبتمبر-2008 نسخة محفوظة 23 مايو 2007 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ مسرحية - خطف مراتي - 0 طاقم العمل، فيديو، الإعلان، صور، النقد الفني، مواعيد العرض, مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020, اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)