فرنر أربر

Wikipedia open wikipedia design.

فرنر أربر
(بالألمانية: Werner Arber تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Werner Arber 2008.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 3 يونيو 1929 (العمر 90 سنة)
الجنسية سويسري
عضو في الأكاديمية البابوية للعلوم،  والأكاديمية الوطنية للعلوم[1]،  والأكاديمية الأوروبية[2]،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  والأكاديمية الملكية للهندسة في إسبانيا،  والأكاديمية الهنغارية للعلوم،  والمنظمة الأوروبية للبيولوجيا الجزيئية  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة جنيف
المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ
جامعة بازل  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة عالم أحياء،  وعالم وراثة،  وطبيب،  وأستاذ جامعي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الألمانية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الأحياء الدقيقة
موظف في جامعة كاليفورنيا الجنوبية،  وجامعة جنيف  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
سبب الشهرة إنزيمات الاقتطاع
الجوائز
جائزة نوبل في الطب أو علم وظائف الأعضاء  (1978)[3][4]
زميل الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم 
National Order of Scientific Merit - Grand Cross (Brazil) - ribbon bar.png
 الصليب الأعظم لنيشان الاستحقاق العلمي الوطني
جائزة عضوية المنظمة الأوروبية للبيولوجيا الجزيئية  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

فرنر أربر (ولد في 3 يونيو 1929 في غرينشن بكانتون أرغاو السويسري) هو عالم أحياء دقيقة ووراثة سويسري. تقاسم جائزة نوبل في الطب عام 1978 مع الأمريكيين هاملتون سميث ودانيال ناتان لاكتشافهم إنزيمات الاقتطاع، وهو الاكتشاف الذي أحدث ثورة في تقنيات الدنا معاد الارتباط.

حياته العلمية[عدل]

درس أربر الكيمياء والفيزياء في المعهد الفيدرالي السويسري للتقنية في زيورخ بين عامي 1949 و1953، ثم بدأ في عام تخرجه العمل مساعداً في مجال الفحص بالمجهر الإلكتروني بجامعة جنيف، قبل أن ينتقل إلى دراسة العاثيات (الباكتريوفاج)، التي كانت موضوع رسالته للدكتوراة التي حصل عليها من جامعة جنيف سنة 1958.

انتقل آربر بعد ذلك إلى جامعة كاليفورنيا الجنوبية في صيف 1958 ليجري أبحاثاً حول جينيات العاثيات مع جو بيرتاني[5]، وفي أواخر عام 1959 تلقى عرضاً ليعود إلى جامعة جنيف مع مطلع عام 1960، وقد لبى آربر ذلك العرض بالفعل بعد أن قضى "عدة أسابيع مثمرة" (على حد قوله)[6] في مختبرات غونتر ستنت في جامعة كاليفورنيا في بيركلي وجوشوا ليدربرغ في جامعة ستانفورد ومختبرات سلفادور لوريا في معهد ماساتشوستس للتقنية.

ولدى عودة آربر إلى جامعة جنيف، شرع في العمل في مختبر بمعهد الفيزياء، حيث أجرى أبحاثاً مثمرة واستضاف "عدداً من خيرة طلبة الدراسات العليا ودراسات ما بعد الدكتوراه وكبار العلماء"[6]، وفي سنة 1965 رقي إلى درجة أستاذ فوق العادة لعلم الوراثة الجزيئي بجامعة جنيف. وفي سنة 1971 انتقل إلى جامعة بازل، بعد عام قضاه في العمل أستاذاً زائراً في قسم البيولوجيا الجزيئية بجامعة كاليفورنيا في بيركلي. وعقب انتقاله إلى بازل كان آربر من أوائل من عملوا بمركز العلوم الحيوية الذي كان قد أنشئ حديثاً بالجامعة ليضم أقسام الفيزياء الحيوية والكيمياء الحيوية وعلم الأحياء الدقيقة وعلم الأحياء التركيبي وعلم الأحياء الخلوي وعلم الأدوية، ولينشيء تعاوناً بحثياً خلاقاً بين هذه الأقسام وبعضها البعض.

عضويته في الجمعيات العلمية[عدل]

آربر هو عضو في المجلس العلمي للحوار المعرفي العالمي (بالإنجليزية: World Knowledge Dialogue) وعضو في الأكاديمية البابوية للعلوم منذ سنة 1981، كما انتخب عضواً بالأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم سنة 1984[7]. وفي يناير 2011 عينه البابا بنديكتوس السادس عشر رئيساً للأكاديمية البابوية للعلوم، ليكون أول بروتستانتي يتبوأ هذا المنصب في التاريخ[8].

حياته الشخصية[عدل]

آربر متزوج وله ابنتان. فرنر أربر هو بروتستانتي متدين،[9][10] وهو من أنصار التطور الإلهي، يقول

«على الرغم من كوني باحث في البيولوجيا، يجب أن أعترف بأنّني لا أفهم كيف جاءت الحياة... أعتبر أنّ الحياة تبدأ فقط بمستوى الخلية الوظيفية. قد تحتاج الخلايا الأكثر بدائية على الأقل لعدة مئات من الجزيئات الكبيرة macro-molecules البيولوجية النوعية المختلفة على الأقل. كيف بإمكان مثل تلك البنى المعقدة جدًا أن تتضافر معًا، لا يزال هذا لغزًا بالنسبة لي. إنّ احتمالية وجود خالق، إله، تمثل لي حلًا مقبولًا للمشكلة .»

[10]

كما أكد بالإضافة إلى ذلك: "أعرف أن مفهوم الله ساعدني في السيطرة على العديد من الأسئلة في الحياة ؛ يرشدني في المواقف الحرجة ، وأراه يزداد يقينًا في العديد من التأملات العميقة بجمال سير العالم"[11]

المراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : 478/000131085
  2. ^ https://www.ae-info.org/ae/User/Arber_Werner
  3. ^ http://www.nobelprize.org/nobel_prizes/medicine/laureates/1978/
  4. ^ https://www.nobelprize.org/nobel_prizes/about/amounts/
  5. ^ Arber, Werner (1929) نسخة محفوظة 03 2يناير2 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب The Nobel Foundation: Werner Arber - Autobiography نسخة محفوظة 07 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Book of Members, 1780-2010: Chapter A" (PDF). American Academy of Arts and Sciences. مؤرشف من الأصل (PDF) في 05 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2011. 
  8. ^ Vatican appoints Protestant as scientific body's head نسخة محفوظة 10 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Vatican appoints Protestant as scientific body's head - INQUIRER.net, Philippine News for Filipinos". Newsinfo.inquirer.net. 2011-01-16. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2012. 
  10. أ ب Arber, W. 1992. The Existence of a Creator Represents a Satisfactory Solution. In Margenau, H. and R. A. Varghese (eds.), Cosmos, Bios, Theos: Scientists Reflect on Science, God, and the Origins of the Universe, Life, and Homo sapiens. La Salle, IL: Open Court, p. 141-142.
  11. ^ Arber, W. 1992. The Existence of a Creator Represents a Satisfactory Solution. In Margenau, H. and R. A. Varghese (eds.), Cosmos, Bios, Theos: Scientists Reflect on Science, God, and the Origins of the Universe, Life, and Homo sapiens. La Salle, IL: Open Court, p. 143.

وصلات خارجية[عدل]



This page is based on a Wikipedia article written by contributors (read/edit).
Text is available under the CC BY-SA 4.0 license; additional terms may apply.
Images, videos and audio are available under their respective licenses.

Destek