حرائق الغابات في أستراليا 2019-20

Wikipedia open wikipedia design.

Ambox currentevent.svg
الأحداث الواردة هنا هي أحداث جارية وقد تتغير بسرعة مع تغير الحدث. ينصح بتحديث المعلومات عن طريق الاستشهاد بمصادر.
حرائق الغابات في أستراليا 2019-20
NSW & QLD bushfires Dec 17, 2019.png
 

المعلومات
البلد
Flag of Australia (converted).svg
أستراليا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع مينلاند أستراليا،  وتاسمانيا،  وجزيرة كانغارو  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
السبب
  • مستويات حرارة غير مسبوقة[1]
  • مستويات جفاف غير مسبوقة[1]
  • ضربات البرق[2]
  • قطب موجب للمحيط الهندي[1]
  • إحراق عمدي مزعوم[3][4]
الخسائر
الوفيات
28 إجمالا
  • 25 مواطن
  • 3 رجال مطافئ متطوعين
(حتى 8 يناير 2020)
الاصابات
على الأقل 41
  • عدد غير معلوم من المدنيين
  • 41 رجل مطافئ
(في 3 ولايات حتى 21 ديسمبر 2019)
المنطقة المحروقة أكثر من 10,700,000 هكتار (26,000,000 أكر)
المنازل المدمرة 5,900+
Fleche-defaut-droite-gris-32.png موسم حرائق استراليا 2018-2019  تعديل قيمة خاصية (P155) في ويكي بيانات
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

تضمن موسم حرائق الغابات في أستراليا 2019-20 سلسلة من حرائق الغابات والتي تشتعل حاليًا في جميع أنحاء أستراليا، خاصة في الجنوب الشرقي. يُعتبر موسم حرائق الغابات في 2019-20 ذو شدة ملحوظة مقارنة بالمواسم السابقة إذ قد أحرق ما يقرب من 10.7 مليون هكتار (26 مليون فدانًا، أو 107 ألف كيلومترًا مربعًا، أو 41 ألف ميلا مربعا)، ودمر أكثر من 5900 مبنى (بما في ذلك 2204 منزلا) وقتل ثمانية أشخاص حتى الثامن من يناير 2020.[5][6][7][8][9][10][11] تعتبر هيئة نيوساوث ويلز للحرائق البرية أن هذا الموسم هو أسوأ المواسم المسجلة.[12] في ديسمبر 2019، أعلنت حكومة نيوساوث ويلز قانون الطوارئ بعد ارتفاع درجات الحرارة لمستويات غير مسبوقة وبعد أن زاد الجفاف الطويل من الحرائق.[13][14] يُقدر أن حوالي نصف بليون حيوان قد تأثرت بالحرائق الجارية.[15][16] تقدم بعض التقديرات الأخرى التي تشمل الوطاويط والبرمائيات واللا فقاريات أعدادًا للحيوانات المقتولة تصل إلى أكثر من بليون.[17] يخشى علماء البيئة من أن الأنواع المهددة بالانقراض قد تُدفع للانقراض بسبب الحرائق.[18]

من سبتمبر 2019، أثرت الحرائق بشدة على مناطق متنوعة من ولاية نيوساوث ويلز مثل الساحل الشمالي والساحل الشمالي الأوسط، ومنطقة هنتر، ومنطقة وولونديلي في أقصى غرب سيدني، والجبال الزرقاء، والساحل الجنوبي بأكثر من 100 حريق في كل أنحاء الولاية.[19]

طُلب الدعم من كل أنحاء أستراليا للمساعدة في إطفاء الحرائق والتخفيف عن الطاقم المحلي في نيوساوث ويلز. في 11 سبتمبر أعلن تقرير أن مؤسسة فيكتوريان كاونتي للحرائق أرسلت طاقمًا كبيرا من 300 رجل مطافئ للمساعدة.[20] بحلول منتصف نوفمبر، أُرسل أكثر من 100 رجل مطافئ إلى غرب أستراليا.[21] في 12 نوفمبر، أعلنت الحكومة الأسترالية أن قوات الدفاع الملكية الأسترالية ستساعد في جهود إطفاء الحرائق بالإضافة إلى المساعدة بتقديم العنصر البشري والدعم اللوجستي.[22][23] ساعد رجال مطافئ من نيوزيلندا والولايات المتحدة وكندا في إطفاء الحرائق، خاصة في نيوساوث ويلز.

الأسباب[عدل]

يمكن أن تحدث حرائق الغابات لأسباب طبيعية مثل البرق، ولكن في كثير من الأحيان عن طريق أحداث من صنع الإنسان مثل الانحناء من خطوط الطاقة الكهربائية العلوية والحرق العمد، وحوادث الاشعال الغير متعمدة من القطاعات الزراعية الصناعية، ومن نشاطات الطحن واللحام في المزارع، وإشعال النار في انشطة التخييم، والسجائر، والورق الجاف المتساقط من الاشجار، والشرار من الآلات.

حيث بسبب هذه الحوادث تنتشر النار على أساس نوع وكمية الوقود المتاح فيها. ويمكن أن يشتمل الوقود على كل شيء بدءًا من الأشجار، او فروة سطح الارض الجافة والحقول العشبية الجافة إلى المنازل. حيث تزود الرياح النار بأكسجين إضافي يدفع النار عبر الأرض بمعدل أسرع.

حرائق الغابات العنيفة الكبيرة يمكن أن تولد رياحًا خاصة بها، تسمى دوامات النار, حيث تشبه الأعاصير وتنتج عن الدوامات الناتجة من حرارة النار. عندما تميل هذه الدوامات من الوضع الأفقي إلى العمودي، تخلق دوامات النار. من المعروف أن هذه الدوامات تقوم بقذف الاشجار والانقاض المشتعلة وتحرق الحطام والارض على مسافات طويلة.

تشير بعض التقارير إلى أن التغير المناخي يمكن أن يساهم أيضًا في أشعال حرائق الغابات 2019-2020 في ظل ظروف أكثر دفئًا وجفافًا، مما يجعل موسم حرائق البلاد أطول وأكثر خطورة. تعمل الرياح القوية أيضًا على تعزيز وتحفيز الانتشار السريع للحرائق عن طريق رفع جمر النار المحترقة في الهواء. يُعرف هذا (بالاختراقات أو المكشوف) ويمكن أن يشعل حريقًا جديدًا يصل طوله إلى 40 كم في اتجاه الريح من جبهة النار. ويمكن أيضًا نشر الحرائق بالطائرات الورقية او عن طريق الصقر البني, حيث شوهدت هذه الطيور وهي تلتقط أغصانًا محترقة من مناطق محترقة، وتطير بها إلى مناطق من العشب غير المحترق وتسبب في اندلاع حرائق جديدة هناك. حيث يعمل الحريق على كشف فرائسها لمحاولة الفرار من الحرائق مثل: الثدييات الصغيرة والطيور والسحالي والحشرات.

تأثير الحرائق على الحياة البرية[عدل]

حرائق الغابات تقتل الحيوانات مباشرة وتدمر المساكن المحلية ، تاركة الناجين عرضة للخطر حتى بعد انتهاء الحرائق. يقدر البروفيسور كريس ديكمان من جامعة سيدني أنه في الأشهر الثلاثة الأولى من حرائق الغابات في 2019-2020 ، مات أكثر من 800 مليون حيوان في نيو ساوث ويلز ، وأكثر من مليار شخص على الصعيد الوطني. يشمل هذا الرقم الثدييات والطيور والزواحف ولكنه لا يشمل الحشرات أو الخفافيش أو الضفادع. تم إحراق العديد من هذه الحيوانات حتى الموت في الحرائق ، مع موت العديد منها في وقت لاحق بسبب نفاذ موارد الغذاء والمأوى والافتراس من قبل القطط الوحشية والثعالب الحمراء. يضيف ديكمان أن أستراليا لديها أعلى معدل للأنواع المفقودة في أي منطقة في العالم ، مع مخاوف من أن بعض الأنواع المحلية الموجودة فقط في أستراليا ، مثل حيوان الكنغر ، ممكن ان تصبح عرضة للانقراض بسبب الحرائق الحالية.

حيوان الكوالا الأسترالي ربما يكون الأكثر ضعفا لأنها بطيئة الحركة. ففي الحرائق الشديدة تميل الكوالا إلى الصعود إلى قمة الشجرة وتجلس هناك على شكل كرة حيث تصبح محاصرة. في يناير 2020 ، تم الإبلاغ عن أن نصف الـ 50000 من الكوالا في جزيرة كانجارو قبالة الساحل الجنوبي لأستراليا ، ا تم فصلها عن تلك الموجودة في البر الرئيسي كتأمين لمستقبل هذه الأنواع وحمايتها من الحرائق ، وذلك بسبب وفاة البعض منها في الأسابيع القليلة الماضية.

يقول البروفيسور إيوان ريتشي ، عالم البيئة في الحياة البرية ، من جامعة ديكين ، إنه عندما تمر الحرائق ، تصبح الضفادع عرضة للخطر عندما يتم تدمير موطنها, حيث يؤثر فقدان مواطن الحيوانات البرية أيضًا على الأنواع المهددة بالانقراض بالفعل مثل الببغاء الأرضي ، وبعض من انواع الحيوانات الاخرى, كما فقد النحالين خلايا النحل في حرائق الغابات.

يستطيع حيوان الكنغر أن يتحرك بسرعة في محاولة للهروب من الحرائق. وعلى الرغم من ذلك ، ذكرت صحيفة الجارديان في يناير 2020 أن العشرات ، ربما مئات من الكنغر "لقوا حتفهم في حشودهم" حيث حاولوا مسابقة النيران بالقرب من مدينة باتلو في نيو ساوث ويلز. أكثر الحيوانات مرونة هي تلك التي يمكن أن تحفر أو تطير. مثل حيوان البوسمس غالبًا ما يتم الوقوع به بالنيران ، لكن في بعض الأحيان يمكن أن تختبئ في أجوف الأشجار. تميل ديدان الارض والثعابين إلى الذهاب تحت الأرض.

بالنسبة للسحالي الكبيرة المفترسة التي تعيش في وسط استراليا استفادت حقاً من حرائق الغابات حسب قول البروفيسور ديكمن وقال ايضاً انه سبق ورأى هذه السحالي الكبيرة تخرج من جحورها بعد نشوب الحرائق لتلتقط الحيوانات المصابة والطيور الصغيرة والغير قادرة على الحركة نظراً لمحاصرتها بمكان معين بسبب النيران, والسحالي الصغيرة والثديات الصغيرة, والثعابين التي تعيش على السطح.

احتمالية الحرائق[عدل]

حذر مديرو هيئة الحرائق الأسترالية السابقون في أبريل 2019 من أن أستراليا ليست مستعدة للموسم القادم، كما ناشدوا رئيس الوزراء القادم لأن يقابل قادة هيئة الطوارئ السابقين الذين "سيحددون المخاطر التي يسرعها تغير المناخ".[24][25]

في أغسطس 2019، أعلنت هيئة الحرائق والكوارث الطبيعية عن تقريرا موسميا والذي توقع "إمكانية حرائق فوق العادي" في جنوب وجنوب شرق كوينزلاند، والساحل الشرقي لنيوساوث ويلز وفيكتوريا، وأجزاء من غرب أستراليا وجنوب أستراليا.[26][27] حدثت هيئة الحرائق والكوارث الطبيعية التقرير في ديسمبر 2019 "بإمكانية حرائق فوق العادي" من جديد.[28]

الآثار العالمية[عدل]

في منتصف ديسمبر 2019، أعلن  تحليل لمركز غودار لرحلات الفضاء بناسا أنه منذ 1 أغسطس، أطلقت حرائق نيوساوث ويلز وكوينزلاند 250 مليون طن من ثنائي أكسيد الكربون.[29] حتى 2 يناير 2020، قدرت ناسا أن حوالي 306 مليون طن من ثنائي أكسيد الكربون قد أُطلقت في الغلاف الجوي.[30] مقارنة بموسم حرائق الغابات في أستراليا في 2018، فقد أطلق حينها في كامل الموسم 535 مليون طن من ثنائي أكسيد الكربون.[29] في حين أن الكربون الناتج عن الحرائق ستعود الغابات لتمتصه من جديد بعد نموها، إلا أن هذا قد يستغرق عقودًا، وقد لا يحدث أبدًا إذا أضر الجفاف الطويل بقدرة الغابات على النمو من جديد.[29]

في أول أيام عام 2020 في نيوزيلندا، غطت سحابة من الدخان من حرائق أستراليا كامل الجزيرة الجنوبية معطية السماء وهجا برتقاليا. ذكر البعض من دنيدن شم رائحة الدخان في الهواء.[31] أعلنت هيئة الطقس النيوزيلندية أن الدخان لن يكون له أي تأثيرات سلبية على الطقس أو درجة الحرارة في الدولة.[31][32] غطى الدخان الجزيرة الشمالية في اليوم التالي ولكنه بدأ يخف تدريجيًا، ولم يكن بنفس كثافته على الجزيرة الجنوبية في اليوم السابق.[33] في نفس الوقت، فرقت رياح من المحيط الهادئ الدخان على الجزيرة الجنوبية. أثر الدخان على الأنهار الجليدية في الدولة إذ أعطى صبغة بنية للجليد.[34] في الخامس من يناير تحرك المزيد من الدخان ليغطي الجزيرة الشمالية محولا السماء في أوكلاند إلى اللون البرتقالي.[35]

الاستجابة العالمية[عدل]

علقت شخصيات شهيرة من خارج أستراليا على الحرائق بما في ذلك كوري بوكر[36] وهيلاري كلينتون[37] وآل جور[37] وبيرني ساندرز[37] وغريتا تونبرج[38] وإليزابيث وارن.[36] أدلت شخصيات في مجال الترفيه بتصريحات أيضا عن الحرائق مثل تينا أرينا[36] وباتريشيا أركيت[39] وكيت بلانشيت[39] وراسل كرو[40] وألين دي جينيريس[41] وسيلينا غوميز[42] وهالزي[37] ونيكول كيدمان[39] ولايزو[42] وبيت ميدلر[37] وبينك[42] ومارجو روبي[39] وباول ستانلي[37] وفيبي والر بريدج.[39] قدم بعض المذكورين تبرعات أيضا أو ساهموا في جمع تبرعات.

في 4 يناير 2020 أرسل كل من إليزابيث الثانية وفيليب دوق إنبرة رسالة تعاطف للحاكم العام لأستراليا دايفيد هيرلي "مقدمين آمالهم وصلواتهم لكل الأستراليين في هذا الوقت العصيب". أكدت الملكة أيضا على رسالتها بأنها "حزينة جدا" لسماعها عن الحرائق وعن آثارها المدمرة على الدولة، ومقدمة شكرها لعمال الطوارئ والإغاثة.[43] في 8 يناير 2020، أرسل الأمير تشارلز رسالة في مقطع مسجل يعبر عن حزنه للآثار المروعة للحرائق.[44]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت "Special Climate Statement 71—severe fire weather conditions in southeast Queensland and northeast New South Wales in September 2019" (PDF). Bureau of Meteorology (باللغة الإنجليزية). 24 September 2019. مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2020. 
  2. ^ "'The monster': a short history of Australia's biggest forest fire" (باللغة الإنجليزية). 20 December 2019. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2020. 
  3. ^ Cormack, Lucy؛ Bungard, Matt (27 November 2019). "RFS volunteer charged with lighting seven fires". سيدني مورنينغ هيرالد. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2020. 
  4. ^ Visontay, Elias (17 December 2019). "NSW bushfires: police set to charge a dozen with arson". The Weekend Australian. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2020. 
  5. ^ "The numbers behind Australia's catastropic bushfire season". SBS News. 5 January 2020. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2020. 
  6. ^ Woman dies from bushfire smoke in Canberra after exiting plane"Australian bushfires: Twenty-eight missing in Victorian bushfire zones". www.9news.com.au. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2020. 
  7. ^ "Bushfires live updates: Troops prepare for emergency evacuations by sea". News.com.au. 2 January 2020. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2020. 
  8. ^ "NSW and Victoria fires live: three more deaths confirmed in Australia bushfires and hundreds of homes destroyed – latest updates". The Guardian. 31 December 2019. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2020. 
  9. ^ "More than 720 homes lost in NSW fires as Sydney told to brace for huge losses". The Sydney Morning Herald (باللغة الإنجليزية). 10 December 2019. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2019. 
  10. ^ "Bushfire death toll rises as fires sweep across South Australia and NSW". مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2019. 
  11. ^ "Australian bushfires burn more land than Amazon and California fires combined". Seven News. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2020. 
  12. ^ "Worst bushfire conditions ever seen: Unprecedented danger is 'a firefighter's nightmare'". News.com.au (باللغة الإنجليزية). 12 November 2019. مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2020. 
  13. ^ "Australia declares state of emergency as heatwave fans bushfires". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2019. 
  14. ^ "Australia all-time temperature record broken again" (باللغة الإنجليزية). 19 December 2019. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2019. 
  15. ^ Harvey، Josephine (2 January 2020). "Nearly Half A Billion Animals Feared Dead In Australian Wildfires". هافينغتون بوست. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2020. 
  16. ^ "Australia fires: How do we know how many animals have died?". BBC. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2020. 
  17. ^ Harvey، Josephine (January 6, 2020). "Number Of Animals Feared Dead In Australia's Wildfires Soars To Over 1 Billion". هافينغتون بوست. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ January 7, 2020. 
  18. ^ Readfearn، Graham (January 3, 2020). "'Silent death': Australia's bushfires push countless species to extinction". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ January 8, 2020. 
  19. ^ Daniel، Andrews (3 January 2020). "Premier". Guardian Australia. Victorian Premiers Department. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2020. 
  20. ^ "CFA sends over 300 personnel to NSW bushfires". CFA News and Media (باللغة الإنجليزية). 11 November 2019. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2019. 
  21. ^ "Media statement – WA firefighters providing much-needed relief for NSW and QLD". www.mediastatements.wa.gov.au. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2019. 
  22. ^ "Defence boosts bushfire support". news.defence.gov.au. Department of Defence. 4 January 2020. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2020. 
  23. ^ "Feature: ADF MOBILISES FOR OPERATION BUSHFIRE ASSIST – ADBR". مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. 
  24. ^ Cox, Lisa (10 April 2019). "Former fire chiefs warn Australia unprepared for escalating climate threat". Guardian Australia. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2020. 
  25. ^ "Former fire chiefs 'tried to warn Scott Morrison' to bring in more water-bombers ahead of horror bushfire season". ABC News. Australia. 15 November 2019. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2020. 
  26. ^ Doyle, Kate (28 August 2019). "Bushfire outlook for 2019-20 not good news, but will we heed the warnings?". ABC News. Australia. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2020. 
  27. ^ "Australian Seasonal Bushfire Outlook: August 2019 - HAZARD NOTES". Bushfire and Natural Hazards. Australian Government. 28 August 2019. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2020. 
  28. ^ "Australian Seasonal Bushfire Outlook: December 2019 - HAZARD NOTES". Bushfire and Natural Hazards. Australian Government. 16 December 2019. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2020. 
  29. أ ب ت "Australia's bushfires have emitted 250m tonnes of CO2, almost half of country's annual emissions". The Guardian. 13 December 2019. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2020. 
  30. ^ "Bushfires Release Over Half Australia's Annual Carbon Emissions". Time. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2020. 
  31. أ ب MacManus، Joel (1 January 2020). "Blood red sun greets NZ on New Years Day as Australian bushfire smoke stains skies". Stuff. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2020. 
  32. ^ "Australia fires sending 'pretty hefty smoke' New Zealand's way". Otago Daily Times. 1 January 2020. مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2020 – عبر Radio New Zealand. 
  33. ^ Daly، Michael (2 January 2020). "Bushfire smoke moves over North Island, creating an eerie sky". Stuff. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2020. 
  34. ^ Kenny، Jake (2 January 2020). "'Just one more horror': Iconic South Island glaciers stained by Aussie bushfires". Stuff. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2020. 
  35. ^ "Smoke from Australian bushfires turn skies orange above New Zealand". نيوزيلاند هيرالد (باللغة الإنجليزية). 5 January 2020. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2020. 
  36. أ ب ت From Tina Arena to Elizabeth Warren: the big names weighing in on Australia's bushfire crisis By Ben Doherty, The Guardian, 4 January 2020 نسخة محفوظة 9 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  37. أ ب ت ث ج ح "From Bernie Sanders to Bette Midler: The world reacts to the bushfires". SBS News. 4 January 2020. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2020. 
  38. ^ قالب:Cite twitter
  39. أ ب ت ث ج "Russell Crowe and Cate Blanchett use Golden Globes speeches to link Australian fires to climate crisis". The Guardian. 6 January 2020. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2020. 
  40. ^ "Morrison says bushfire-ravaged communities the priority as celebrities pile on". The Sydney Morning Herald. 6 January 2020. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2020. 
  41. ^ "'My heart goes out to everyone suffering in Australia': Ellen". news.com.au. 6 January 2020. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2020. 
  42. أ ب ت "Celebrities react to Australia's bushfires". Yahoo! News. Australian Associated Press. 6 January 2020. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2020. 
  43. ^ "Queen 'deeply saddened' by Australia's ongoing bushfire crisis". SBS News. Special Broadcasting Corporation. AAP. 5 January 2020. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2020. 
  44. ^ Coy، Bronte (8 January 2020). "'Appalling horror': Prince Charles' emotional video message". news.com.au. News Limited. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2020. 


This page is based on a Wikipedia article written by contributors (read/edit).
Text is available under the CC BY-SA 4.0 license; additional terms may apply.
Images, videos and audio are available under their respective licenses.

Destek