تصميم ذكي

جزء من سلسلة
التصميم الذكي

Clockwork

المفاهيم

الأنظمة المعقدة غير القابلة للاختزال
التعقيدات المتخصصة
التوافق الدقيق للكون
المصمم الذكي
الواقعية الإلوهية

حركة التصميم الذكي

معهد ديسكوفري
المركز للعلم والثقافة
إستراتيجية إسفين
تحليل نقدي للتطور
تعليم الخلاف
التصميم الذكي في السياسة
تعديل سانتورَم

التصميم الذكي أو الرشيد[1] هو حجة دينية تقول بأن "بعض الميزات في الكون والكائنات الحية لا يُمكن تفسيرها إلا بمسبب ذكي، وليس بمسبب غير موجه كالاصطفاء الطبيعي".[2][3][4] هذا المفهوم يعد شكلًا معاصرًا للدليل الغائي لوجود الله، يُقدم على أنه قائم على أدلة علمية بدلاً من الأفكار الدينية. وتم تعديله لتجنب الحديث حول ماهية المصمم أو طبيعته [4][5] وهي بنظر مؤيديها نظرية علمية تقف على قدم المساواة أو تتفوق على النظريات الحالية التي تتعلق بالتطور وأصل الحياة.[6] إن مُنظري فكرة التصميم الذكي المعاصرة مرتبطون بمعهد دسكفري وهي منظمة أمريكية غير ربحية وبيت خبرة مقرها سياتل في واشنطن.[7][8][9][10][11][12]

وترتكز فكرة التصميم الذكي على مفاهيم أساسية وهي التعقيدات المتخصصة والتعقيدات غير القابلة للاختزال والتي تدعي بأن هناك أنظمة بيولوجية معقدة بشكل معين بحيث لا يمكن تكونها عبر طرق طبيعية عشوائية، وهناك أيضًا مفهوم التوافق الدقيق للكون والمقصود به أنّ الكون قد صُقل بعناية ليسمح بظهور الحياة على الأرض.

أثار مفهوم التصميم الذكي جدلًا في المجتمع العلمي بسبب محاولة أنصاره إدخاله إلى مجال التعليم المدرسي، إضافة لجذبه عددًا من العلماء والفلاسفة، ومنهم الفيلسوف أنطوني فلو الذي أعلن تأييدهُ للتصميم الذكي وأن هناك مصمماً ذكياً يقف خلف التطور، ورجوعه عن الإلحاد.[13]

يُتهم بأنه علمٌ زائف،[14][15] هناك جزء من المجتمع العلمي لا يَعُد التصميم الذكي "نظرية علمية".[16][17][18][19] فمثلا الأكاديمية الوطنية للعلوم صرّحت بأن التصميم الذكي والادعاءات التي تخص خلقاً خارقاً للطبيعة في أصل الحياة ليست علماً بسبب عدم إمكانية اختبارها بالتجربة ولأنها لا تُعطي أية توقعات، ولا تقترح أية فرضيات خاصة بها،[20] وأن دراسات علمية دحضت دعوى أن أدلة التطور غير كافية، معتبرةً أن التصميم الذكي يحاول صُنع مأزق مفتعل بافتراضه أن أي دليل ضد التطور يمثل دليلاً لصالح التصميم الذكي.

يرى المعارضون لنظرية التصميم الذكي بأن هذه الحجة تم تطويرها من قبل مجموعة من الخلقيين الأمريكيين للتحايل على القانون الأمريكي الذي يمنع تدريس الخلقية في المدارس الحكومية انطلاقاً من قانون الفصل بين الكنيسة والدولة، لذا فإنهم قاموا بإنشاء نظرية التصميم الذكي كبديل عن نظرية الخلق، وحرصوا على استبدال المصطلحات الدينية بمصطلحات علمانية وتم تجسيد ذلك بكتاب مدرسي هو من الباندا والناس المنتج من قبل معهد دسكفري. وكان أول اختبار لإمكانية دخول التصميم الذكي إلى حصص العلوم في المدارس الأمريكية في ولاية بنسيلفانيا، وذلك عندما قرر أولياء الأمور لعدة طلبة مقاضاة مدارس أبنائهم لمنعها من تدريس التصميم الذكي، وهي القضية التي عرفت بقضية كيتسميلر ضد مدارس منطقة دوفر. وفي النهاية حكمت المحكمة الأمريكية بأن التصميم الذكي هو نوع من الخلقية وتدريسهُ يخرق التعديل الأول من الدستور الأمريكي وهو التعديل الذي يحظر على المسؤولين الأمريكيين استغلال مناصبهم لتمرير عقيدة محددة أو فرضها، إذ اعتبرت المحكمة أن التصميم الذكي ليس علماً وأنه يحمل طبيعة دينية في جوهره.[21]

فكرة التصميم الذكي[عدل]

في عام 1859 أصدر عالم الأحياء تشارلز داروين كتابه "أصل الأنواع" الذي صار أشهر الكتب التي تحاول تفسير نشأة الكائنات الحية وأكثرها إثارة للجدل، ويضع داروين في كتابهِ نظرية تنص على أن جميع الكائنات الحية قد تطورت من كائنات حية أخرى أقل تعقيداً، حيث أن الطفرات الوراثية والانتخاب الطبيعي قد عملا سوياً على إنشاء كائنات أكثر تطوراً من أسلافها.

في ذاك الوقت لم يعرف العلماء عن الخلية سوى أنها بقعة بسيطة من البروتوبلازم تشبه الجيلي ولم يتغير هذا المفهوم حتى خمسينات القرن العشرين، وعند استكشاف دنا الخلية للمرة الأولى من خلال المجهر الإلكتروني، ورؤية الخلية بشكل مكبر قد أثار ثورة في علم الاحياء حيث اكتشف العلماء بأن هنالك عالم كامل داخل الخلية وإنها أبعد ما تكون عن البساطة، فلو كان العلماء في ذلك الوقت يظنون أن الخلية هي بدرجة تعقيد سيارة مثلا فإن درجة التعقيد المعروفة الآن عن الخلية هي بدرجة تعقيد المجرة (حسب وصف بيرلنسكي).[22]

لذا بدأ العديد من العلماء بالتشكيك فيما كان هذا التعقيد الهائل قد تم بنائهُ بمحض الصدفة فقط، بل يبدو أنه تم تصميمه عن عمد من قبل مصمم ذكي خارق، على سبيل المثال، إذا وجد أحد علماء الآثار تمثالاً مصنوعاً من الحجر في حقل، سيستنتج أن التمثال قد صُنع، لأن الملامح التي يحملها التمثال تؤكد أن هناك شخصاً ذكياً قام بإنشائه ولا نذهب لافتراض أن العوامل المناخية (مثل الأمطار) قامت بنحتهِ ليصبح بهذا الشكل، لكننا أيضاً لن نبرر بنفس الإدعاء إذا وجدنا قطعة صخرية عشوائية الشكل ومن نفس الحجم.

ومن هنا نستطيع القول أن التمثال يحمل "علامات ذكاء" على عكس قطعة الحجر العشوائية الشكل، لذا فان مؤيدي التصميم الذكي يعملون على البحث عن الأنظمة البيولوجية التي تحمل علامات الذكاء الدالة على أنها لم تنشأ عن محض الصدفة، ومثل هذه الأنظمة ما يسمى "بالتعقيد اللا إختزالي" و"التعقيدات المتخصصة".

أصل المفهوم[عدل]

ناقش الفلاسفة مطولاً قضية أن التعقيد الموجود في الطبيعة يدل على وجود مصمم (خالق) طبيعي أو فوق طبيعي. مثل هذه النقاشات نجدها في الفلسفة الإغريقية حول وجود خالق طبيعي، ولقد برز هنا مصطلح فلسفي هو اللوغوس، الذي يشير إلى ترتيب ضمني في بنية الكون. يُعزى هذا المصطلح أساساً لهيراكليتوس في القرن الخامس قبل الميلاد، حيث قام بشرحه في محاضراته.[23] في القرن الرابع قبل الميلاد، وضع أفلاطون ما يدعوه "demiurge" طبيعي للحكمة العليا والذكاء العلوي كخالق للكون في عمله الشهير طيمايوس، وتحدث أرسطو أيضاً ومطولاً عن فكرة الخالق للكون وغالباً ما كان يشير إليه بالمحرك البدئي وذلك في كتابه الميتافيزيقا. أما شيشرون فهو يذكر في أعماله "في طبيعة الآلهة" (عام 45 ق.م)، أن "القوة الإلهية موجودة في مبدأ العقل الذي يسيطر على كامل الطبيعة"[24] هذا الأسلوب في الاحتجاج والاستنتاج وتطبيقه للوصول لإثبات وجود خالق فوق-طبيعي عرف لاحقاً باسم الدليل الغائي لوجود الله. والشكل الأكثر أهمية لهذه الحجة نجدها في أعمال توما الأكويني، فموضوع التصميم أصبح خامس براهين الأكويني الخمسة لإثبات وجود الله الخالق.[25][26]

نستطيع أن نرى هذه الطريقة بالاستدلال في الفلسفة الإسلامية، فنجد ابن سينا يشرح ما يسميه "العناية" في كتبهِ المتعددة،[27][28] حيث يقول عن تلك العناية: "ولا لك سبيل إلى أن تنكر الآثار العجيبة في تكون العالم، وأجزاء السماويات، وأجزاء النبات والحيوان، مما يصدر اتفاقا، بل يقتضي تدبيرا ما".[29]

تطور هذا الفكر من قبل ويليام بالي في كتابه Natural Theology",[30] الذي شرح فيها جدليته الشهيرة مماثلة صانع الساعات، التي ما تزال تُستخدم حتى اليوم في حجج التصميم الذكي. وفي أوائل القرن التاسع عشر قادت مثل هذه الحجج إلى تطوير ما يُدعى اليوم بالإلهيات الطبيعية، أي دراسة علم الأحياء ضمن البحث عن "عقل الإله" (طريقته في خلق وترتيب الكون).

هذه الحركة أنعشت من جديد حركة جمع المستحاثات والعينات البيولوجية التي أدت إلى نظرية التطور التي صاغها داروين في كتابه أصل الأنواع. نفس النهج لكن بافتراض أن مصمماً إلهياً قد وضع عملية التطور في مسارها قاد لتشكل ما يُدعى اليوم بنظرية التطور الإلهي، وهو اعتقاد بأن نظرية التطور والعلوم الحديثة متوافقة تماماً مع فكرة وجود خالق فوق طبيعي.

في أواخر القرن العشرين بدأت حركة التصميم الذكي كتطور ضمن الإلهيات الطبيعية التي تبحث عن تغيير في أسس العلوم والتنقيب في نظرية التطور وصياغتها. يمكن اعتبار التصميم الذكي كنوع من نظرية ثورية تحاول توسيع النظريات القديمة لتفسير النتائج الجديدة (من مكتشفات حديثة وتطور علم الإحاثة) لكن الحجج الأساسية تبقى نفسها: النظم المعقدة تقتضي وجود مصمم ولا يمكن وجودها اعتباطاً. من الأمثلة التي اُستخدمت سابقاً في هذا السياق: العين (أو النظام الإبصاري)، الجناح المرّيش لطيران الطيور، أما حالياً فهناك أمثلة بيوكيميائية مثل: وظائف البروتين، وتخثر الدم، وسياط الجراثيم.

أصل المصطلح[عدل]

كتاب من الباندا والناس صدر عام 1989 أول كتاب يتبنى مصطلح التصميم الذكي بشكل منهجي

بدأ استعمال مصطلح "التصميم الذكي" بشكل كبير بعدما حكمت المحكمة الأمريكية عام 1987 بأن تدريس الخلقية غير متوافق مع الدستور الأمريكي لذا فهو ممنوع من التدريس في مناهج العلوم في المدارس الحكومية.[31]

والكتاب الأول الذي استعمل المصطلح بشكل منهجي هو كتاب "من الباندا والناس" للكاتبين ديفس وكينون. يقول جارس تاكستون بأنه أخذ المصطلح من علماء ناسا وقال في قرارة نفسه: "هذا بالضبط ما أحتاجه، إنه مصطلح هندسي جيد".[32] بدأ الاستعمال الأول للمصطلح في المؤتمر الذي عقده تاكستون في يونيو 1988 وكان المؤتمر يتكلم عن تعقيد المعلومات الموجودة في ال DNA.[33]

كتاب عن الباندا والناس نشر في 1989 وكان الكتاب الأول الذي يستعمل وبشكل متكرر عبارات "التصميم الذكي"، و"نظرية التصميم" و"أنصار التصميم" ليمثل بداية حركة "التصميم الذكي" المعاصرة.[34] ليس هذا فقط بل اشتمل الكتاب على 15 مصطلحاً جديداً ليكون الكتاب معجمًا جديدًا للمصطلحات الخلقية ليواجه نظرية التطور بلا استعمال لغة دينية.[35]

تعرض الكتاب لانتقادات من المعارضين للتصميم الذكي حيث صرّح المركز الوطني لتعليم العلوم بأن الكتاب يقدم العديد من الادعاءات غير المستندة إلى إثباتات.[34] بينما اعتبر مايكل روس الكتاب "لا قيمة له وغير نزيه".[36] بينما صرح الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية بأن الكتاب هو أداة سياسية تستهدف الطلاب الذين "لا يعرفون الجدل بين نظرية التطور والخلقية".[37]

المفاهيم المتعلقة بالتصميم الذكي[عدل]

إن المفاهيم التالية هي خلاصة المفاهيم الأساسية للتصميم الذكي، متبوعة بموجز النقد الموجه إليها. النقاشات المضادة لهذا النقد غالباً ما تكون موجهة من قبل مؤيدي التصميم الذكي، كما تكون النقاشات المضادة لهذه النقاشات من قبل الناقدين.. إلخ.

الأنظمة المعقدة غير القابلة للاختزال[عدل]

أول من استعمل هذا المصطلح هو العالم مايكل بيهي في كتابه صندوق داروين الأسود المطبوع عام 1996 وهو يعرفها كالتالي:

"نظام فريد مكون من العديد من الأجزاء المتفاعلة المترابطة مع بعضها بشكلٍ جيد والتي تساهم في الوظيفة الأساسية للنظام، وإزالة أي جزء من هذه الأجزاء سيؤدي إلى توقف النظام عن العمل."[38][39]

مايكل بيهي رائد حجة التعقيد غير القابل للاختزال

يقول تشارلز داروين في كتابه الشهير أصل الأنواع: "إذا ثبت عدم توافر التغييرات البسيطة المتوالية بكثرة على عضو بيولجي فإن نظريتي تتحطم قطعاً".[40] وهنا يجادل مايكل بيهي بأن هناك بالفعل أنظمة معقدة مكونة من أجزاء مترابطة بحيث لا يمكن توقع إنشائها تدريجياً وعبر خطوات بسيطة.

يحاول ديمسكي أن يفصل بين الأنظمة المبنية بشكل تراكمي والأنظمة غير القابلة للاختزال فيقول لو كانت مُكونات النظام مرتبة بشكل تسلسلي فإن إزالة مكونات معينة لا تؤدي أبداً إلى انهيار النظام بكامله، أما إذا كانت إزالة أي من مكونات نظام تتسبب بانهياره فإن هذا النظام لا يعتبر اختزالياً.[41]

فمثلاً، تعتبر المدينة نظاماً متراكماً حيث نستطيع أن نزيل بعض (أو كل) المباني أو الخدمات أو الشوارع ولن يؤدي ذلك لانهيار للمدينة حيث تبقى قادرة على إتمام وظيفتها، أما مصيدة الفئران -مثلا- مكونة من العديد من القطع المتفاعلة مع بعضها البعض: القاعدة، الطعم، النابض، الماسك. ويجب أن تكون جميع هذه القطع في مكانها حتى تعمل المصيدة. إن إزالة أي من هذه الأجزاء يعطل عمل مصيدة الفئران، وبالتالي فهي تعقيد غير قابل للاختزال. يؤكد مؤيدو التصميم الذكي أن الاصطفاء الطبيعي لا يمكن أن يخلق أنظمة معقدة غير قابلة للاسترجاع، لأن الوظيفة الناتجة بفعل الاصطفاء الطبيعي تتواجد فقط عندما تكون كل الأجزاء مجمعة.

أمثلة بيهي حول الآليات البيولوجية المعقدة غير القابلة للاختزال تتضمن السوط الموجود في بكتريا الإشريكية القولونية، اندفاعات تخثر الدم، الأهداب، نظام المناعة التكيفي.[42][43]

يشير النقاد [44][45] إلى أن حجة الأنظمة المعقدة غير القابلة للاختزال تفترض بأن الأجزاء الضرورية لنظام ما كانت دائماً ضرورية له، لذلك من غير الممكن أنها أضيفت بشكلٍ متعاقب. وهم يناقشون بأن شيئاً ما يكون في البداية مفيداً فحسب سيصبح لاحقاً شيئاً ضرورياً، خلال تغير المكونات الأخرى.

إضافة إلى ذلك، يناقش النقاد أن التطور يستمر عبر تبديل الأجزاء الموجودة سابقاً، أو عبر إزالتها من النظام، بدلاً من إضافتها، وهذا ما يشار إليه أحياناً بـ"اعتراض التسقيل" تشبيهاً بعملية التسقيل (الإسناد أو الدعم بسقالات) والتي يمكن أن تدعم بناءً "معقداً غير قابل للاسترجاع" حتى يكتمل ويصبح قادراً على الانتصاب بمفرده.[46]

التعقيدات المتخصصة[عدل]

في عام 1986 استعمل عالم الكيمياء الفيزيائية تشارلز تاكستون مصطلح "التعقيدات المتخصصة" أثناء ادعائه بأن المعلومات الموجودة في ال DNA مخصصة من قبل مصمم ومن الأكيد أنها أُنشئت من قبل مصمم ذكي،[47] إن مفهوم التعقيدات المتخصصة كما هو مستعمل الآن كحجة من حجج التصميم الذكي تم تطويره من قبل الرياضي، الفيلسوف واللاهوتي ويليام ديمبسكي.[48] يقول ديمبسكي أنه عندما يبدي شيء ما تعقيداً متخصصاً (أي عندما يكون معقداً ومتخصصاً بنفس الوقت) فإننا نستطيع أن نقول أنه قد أُنتج من قبل مسبب ذكي (أي أنه قد صُمم) عوضاً عن القول بأنه كان نتيجة للعمليات الطبيعية.

ويليام ديمبسكي مقترح مفهوم التعقيدات المتخصصة

يستخدم ديمبسكي المثال التالي: "أن أحد أحرف الأبجدية هو متخصص بدون أن يكون معقداً. جملة طويلة من الأحرف العشوائية هي تعقيد دون أن تكون متخصصاً. قصيدة لشكسبير هي تعقيد متخصص"،[49] أي أن الحرف الواحد يعتبر متخصص لأنه يحمل صوتاً معيناً يعتبر خاصية لذلك الحرف، أما الجملة المكونة من حروف عشوائية فهي معقدة لاحتوائها على العديد من العناصر لكنها ليست متخصصة لأنها لا تعطي معنى فهي مجرد جملة غير مفهومة، ولكن جمل معقدة وذات معنى محدد مثل قصيدة شكسبير فهذا يمثل تعقيداً متخصصاً حسب تفسير ديمبسكي.

يقول ديمبسكي أن تفاصيل الكائنات الحية يمكن أن توصف بشكل مشابه للمثال أعلاه خصوصاً نماذج التتابع الجزيئي في الجزيئات البيولوجية الوظيفية مثل ال DNA.

أجرى ديمبسكي حسابات معقدة لاستنتاج ما سماه "الحد الكوني للاحتمال" وقد استنتج هذا الحد من الحسابات:[50]

  • 1080 وهو عدد الجسيمات الأولية في الكون.
  • 1045 وهو العدد الأكبر من العمليات الفيزيائية المحتمل حدوثها في الثانية الواحدة.
  • 1025 هو عمر الكون (منذ الانفجار الكبير إلى الآن) بالثواني.

والآن 8010 * 4510 * 1025=15010 وهذا الرقم يمثل الحد الأعلى من العمليات الفيزيائية التي يمكن أن تكون قد حدثت للجسيمات الأولية منذ الانفجار الكبير إلى الآن. إذن إن أقل احتمالية لحدوث حدث ما بشكل عشوائي خلال تاريخ الكون هو واحد من 10150 أما الأحداث التي تكون قيمة احتمالها أقل من هذه القيمة فهي من غير الممكن حدوثها بكوننا بشكل عشوائي. لذا يعرّف ديمبسكي المعلومات المعقدة المتخصصة بأنها أي شيء احتمال حدوثه في الطبيعة أقل من 1 من 10150.[51]

يقول النقاد أن هذا التعريف هو حشو: المعلومات المعقدة المتخصصة لا يمكن حدوثها طبيعياً لأن ديمبسكي قد عرفها كذلك، لذا السؤال الحقيقي يصبح إمكانية وجود المعلومات المعقدة المتخصصة في الطبيعة أم لا،[52][53] [n 1] إن الثبات من ناحية المفاهيم في نقاش ديمبسكي للتعقيدات المتخصصة كان موضع جدل داخل المجتمع العلمي.[54]

التوافق الدقيق للكون[عدل]

من أهم الحجج التي يستعين بها المدافعون عن التصميم الذكي خارج علم الأحياء هو ما يسموه "التوافق الدقيق للكون" حيث يقولون أن الحظ والاحتمال لا يجد سبيلاً لتفسير هذا التوافق. عناصر هذا التوافق الكوني هي الثوابت الفيزيائية المعروفة مثل الجاذبية والقوة النووية وغيرهما.

يعتقد عالم الفيزياء الفلكية غييرمو غونزاليس بأن أياً من الثوابت الفيزيائية لو تغيرت -ولو بشكل طفيف- فإن هذا سيؤدي إلى إحداث تغييرات عظيمة في الكون تؤدي إلى استحالة تكوين الكثير من العناصر الكيميائية والكثير من الخصائص الكونية مثل المجرة.[55] لذا يرى المدافعون عن التصميم الذكي أن هذه الثوابت والميزات تحتاج إلى مصمم ذكي لضمان تكوين الكون والحياة.

يعدد مارتن ريس الثوابت التي ينطبق عليها التوافق الدقيق للكون وهي:[56]

في الجهة المقابلة يرى العلماء المنتقدون للنظرية بأن هذه الحجة غير قائمة على أية أدلة.[57][58] حيث يعتقد عالم الفيزياء التطبيقية فيكتور شتينجر بأن التصميم الذكي ونظرية المبدأ الإنساني ليست إلا ضرباً من الطوطولوجيا، فمن وجهة نظره إن هذه النظرية تحاول الإثبات أن الحياة قابلة للوجود لأن الكون قابل لدعم هذه الحياة.[59][60] إلا أن اعتبار عدم وجود للحياة في حال كان الكون متغيرًا غير قائم على أدلة وليس سوى توسلا بالمجهول، فالحياة كما نعرفها قد تكون غير موجودة لو تغيرت القوانين الفيزيائية للكون لكن من الممكن أن تكون هناك حياة أخرى مختلفة متوافقة مع هذه القوانين المختلفة للكون بدلاً من الحياة الموجودة حالياً. كما أن العديد من النقاد يعتقدون أن مسألة التغييرات الطفيفة في الثوابت الفيزيائية لن تؤدي إلى إنشاء كون متغير بشكل كبير عن الكون الذي نعرفه وإنما سيكون الكون هذا الكون المتغير مشابه إلى درجة كبيرة للكون الذي نعرفه.[61]

المصمم[عدل]

المدافعون المعاصرون عن فكرة التصميم الذكي يحاولون طرح نظريتهم بطريقة علمانية ويحاولون قدر الإمكان الابتعاد عن تعريف المصمم الذكي (أو المصممين) المفترض. إن فرضية التصميم الذكي تنص على تدخل مصمم كبير لتصميم كل الحياة والكون الذي نعرفه وبالتالي فإن الله المعرف بالديانات قد يكون الوحيد القادر على قيام بتدخل بهذا الحجم، بالتالي فإن الفرضية قد تقودنا إلى اعتبار الله هو المصمم من دون أن تنص على ذلك صراحة.

يقول دمبسكي أن الكائنات الفضائية قد تستوفي المتطلبات لتكون المصمم الذكي. وفي عام 2000 أشار الفيلسوف روبرت بينوك إلا أن المعتقدات الرائيليين تعتبر مثالاً حياً عن اعتبار الكائنات الفضائية هي المصمم الذكي للحياة.[62] لكن من تعريف التصميم الذكي، القائم على أن "الكون يعرض خواص تدل على أنه تم تصميمه" نصل إلى مفارقة مهمة، وهي إذا كانت الكائنات الفضائية قد صنعت الحياة على الأرض فكيف صممت الكون الذي تعيش فيه هي نفسها؟ لذا نجد دمبسكي يعود ليقول بأنه لا يوجد هناك مصمم "مادي" قد يكون ترأس تكوين الكون أو الحياة.[63]

الغموض الذي يحيط بماهية المصمم يمكن أن يستعمله مؤيدو التصميم الذكي في الرد على تساؤلات المنتقدين. مثلا يتساءل جيري كوين قائلاً: لماذا يعطينا المصمم طريق لصناعة الفيتامين سي لكنه يدمر ذلك الطريق بتعطيل أحد إنزيماته (مورثة كاذبة)؟ ويتسائل أيضا فيقول: لم لا تحوي الجزر في المحيط على الزواحف والثدييات والبرمائيات وأسماك المياه العذبة مع أن الأجواء في تلك الجزر ملائمة لعيش تلك الانواع وتكاد لا تختلف مقومات الحياة فيها عن باقي الأراضي في القارات، فلماذا لم يقم المصمم الذكي بوضع تلك الكائنات هناك؟[64]

يجيب العالم بيهي في كتابه "صندوق داروين الأسود" بأنه من غير الممكن معرفة نوايا وأهداف وحكمة المصمم، لذا فإن هكذا تساؤلات لا يمكن الإجابة عليها بطريقة محكمة. حيث من الممكن القول بأن المصمم أراد أن يتباهى بقدرته التصميمية من خلال إنشاء ظواهر غريبة أو أن يكون ذلك لهدف علمي لم نكتشفه بعد أو لسبب ما لا يمكننا توقعه.[65] وهنا يصر كوين على تساؤله ويستطرد قائلا: "إما أن تكون الحياة قد انشئت من التطور وليس من التصميم الذكي أو أن المصمم هو مخادع صمم الحياة بحيث تبدو وكأنها انشئت من التطور".[64]

المدافعون عن التصميم الذكي يرفضون حجة ضعف التصميم التي يثيرها المنتقدون، فيقول بول نيلسون وبإصرار بأننا لم نفهم مثالية التصميم. أما بيهي فيقول إنه ليس من الضرورة أن يقوم المصمم بإنتاج أفضل تصميم قادر على انشائه. بيهي يعطي مثالاً فيقول أن ذلك يشبه الوالد الذي لا يريد أن يدلل طفله بألعاب باهظة الثمن، وقد يكون كمال التصميم ليس من أولويات المصمم. لذا لا يمكن القيام على كل جوانب موضوع ضعف التصميم بدون معرفة شخصية المصمم وبالتالي دوافعه."[65] موضوع عزو الأمور إلى عدم معرفة دوافع المصمم تجعل نظرية التصميم الذكي غير رصينة علمياً. يعتقد فيليب جونسون بأن للمصمم هدفاً لكل شيء، فمثلاً هو قد صمم مرض الإيدز لمعاقبة الممارسين للأعمال اللاأخلاقية، لكننا بالطبع لا يمكننا التأكد بطريقة علمية من صحة هذه الدوافع.[66]

اعتبار وجوب وجود مصمم للحياة المعقدة والكون يثير تساؤلاً مهماً وهو "من صمّم المصمّم؟"،[67] هنا يقول المدافعون عن التصميم الذكي بأن الإجابة عن هذا التساؤل ليس من تخصص فرضيتهم.[n 2] وهنا يشن ريتشارد واين هجوماً لاذعاً فيقول: "استدعاء كائن غير مبرر لتفسير أصل وجود الكائنات الأخرى (نحن) ليس إلا مصادرة على مطلوب، حيث أنهم أثاروا سؤالا بنفس المقدار من الإشكالية في محاولتهم للإجابة عن السؤال الأول".[53] يرى ريتشارد دكوينز بأن لا حاجة لوجود مصمم لإنشاء الكون،[68][69] وإن أية محاولة لعزو إنشاء الكون إلى مصمم وفي ظل انعدام الأدلة وغياب القدرة على الرصد يثير سؤال "من صمم المصمم؟" وهذا سيقودنا إلى الدوران في حلقة مفرغة لا يستطيع المدافعون عن التصميم الذكي فيها إلا الهروب إلى الدين أو الوقوع في التناقض المنطقي.[70]

حركة التصميم الذكي[عدل]

انبثقت حركة التصميم الذكي من المعتقدات الخلقية في عام 1980.[71] العلماء والمختصون تساندهم المحكمة الأمريكية الفدرالية يرون أن نظرية التصميم الذكي هي معتقد خلقي أو على الأقل قريب جدًا من المعتقدات الخلقية التقليدية.[72][73] وبعض العلماء يسمون النظرية بـ"نظرية التصميم الذكي الخلقية".[71][74][n 3][75][76]

شعار المركز لتجديد العلم والثقافة التابع لمعهد دسكفري يمثل خلق آدم (ميكيلانجيلو) من سقف كنيسة سيستينا. فيما بعد تم استعمال شعارات لها دلالة دينية أقل وتم تغيير الاسم إلى المركز للعلم والثقافة[77]

المقر الرئيسي لحركة التصميم الذكي موجود في المركز للعلم والثقافة (CSC)، المنشأ في عام 1996 كجزء من معهد دسكفري للترويج إلى العقيدة الدينية الخلقية[n 4] داخل الأوساط الأكاديمية والاجتماعية والسياسية على نطاق واسع. حملة معهد دسكفري لترويج فرضية التصميم الذكي موجودة بشكل رئيسي في الولايات المتحدة الأمريكية على الرغم من الجهود الحثيثة لنشر الفرضية في دول أخرى. قادة الحركة يقولون أن التصميم الذكي يظهر الإمكانية المحدودة للعلوم التقليدية والنظرية المادية والفلسفة الطبعانية. المدافعون عن التصميم الذكي يقولون بأنه يجب على العلم أن يتحرر من حدود الطبعانية وأن يبدأ بتقبل إمكانية وجود قوى خارقة للطبيعة. حيث أن الهدف الاساسي للحركة هي إسقاط الرؤية الكونية المادية المتمثلة بنظرية التطور لصالح علوم تنسجم مع القناعات المسيحية العقائدية.[n 4] ويقول فيليب جونسون أن الهدف من حركة التصميم الذكي هو تقديم الخلقية على أنها مصطلح علمي.[n 5]

كل قادة التصميم الذكي هم أعضاء أو مرتبطين بشكل أو بأخر بمعهد دسكفري والمركز للعلم والثقافة.[78] ويمكن القول بأن كل مفاهيم التصميم الذكي والحركات القريبة من النظرية مرتبطة بمعهد دسكفري، وهو المشرف على العديد من البرامج المرتبطة بالتصميم الذكي مثل إستراتيجية إسفين وتدريس الجدل.

يدلي قادة التصميم الذكي بالعديد من التصريحات التي قد يصفها البعض بالمتناقضة، ففي الخطابات الموجهة للعامة يقولون أن التصميم الذكي ليس دينا، في المقابل عند الخطابات الموجهة إلى جمهور مسيحي فإنهم يقولون بأن التصميم الذكي تنبع جذوره من الكتاب المقدس.[n 5] حيث أن حركة التصميم الذكي تؤكد مسيحيتها ففي سياستها تقول: "إلى جانب التركيز على صناع الرأي نحن نسعى أيضاً لبناء قاعدة شعبية في الجمهور المؤيد لنا وهم المسيحيون".[n 4]

علاقة الدين برجال التصميم الذكي[عدل]

على الرغم من حرص الحركة على تقديم نظرية التصميم الذكي بطريقة علمانية وتجنب وضع أي تعريف لهوية المصمم.[n 6] إلا أننا نجد أن أغلب قادة الحركة منتمون إلى أديان. فيليب جونسون، ويليام ديمبسكي وستيفن ماير هم مسيحيون إنجيليون. مايكل بيهي ينتمي للكنيسة الرومانية الكاثوليكية. جونثان ويلز ينتمي لكنيسة التوحيد. نجد أيضاً أنّ ديفيد كلينجوفر يهودي،[79] مايكل دنتون هو لا أدري،[80][81][82] ومظفر إقبال مسلم.[83][84] يقول فيليب جونسون بأن زراعة الغموض من خلال توظيف اللغة العلمانية في النظرية مهم حالياً لإعادة تقديم الله كمصمم، بل إنه يطلب بصراحة من مؤيدي التصميم الذكي بأن يتركوا دوافعهم الدينية جانباً حتى لا يتم وصف التصميم الذكي على أنه "طريق آخر لنشر المسيحية"،[n 7] ويؤكد: "إن الأمر الأول الذي يجب فعله هو ترك الإنجيل جانباً في الحوارات الخاصة بالتصميم الذكي" حتى النجاح بإسقاط الطبيعية الوجودية وفصلها عن الحقائق العلمية.[85]

هذه الإستراتيجية القائمة على فصل التكلم عن الدوافع الدينية عن التصميم الذكي يشرحها ديمبسكي في كتابه "The Design Inference".[86] ففي هذا الكتاب نجده قد وضع الله والكائنات الفضائية كمصممين محتملين، لكن في كتابه "Intelligent Design: The Bridge Between Science and Theology" يظهر دوافعه الدينية ويصرّح بميله للمسيحية فيقول: "لا غنى لأية نظرية علمية عن المسيحية، حتى لو كان ممارسو هذه العلوم لا يمتلكون أية فكرة عنها، إن سلامة المفاهيم لكل العلوم لا تتحقق إلا في المسيحية"[87] ويقول أيضاً: "إن التصميم الذكي لا يقوم فقط بتخلصينا من هذا الفكر (المادّية) الذي يخنق روح الإنسان، ولكن ومن خلال تجربتي الخاصة وجدت أنه يفتح طريقاً للناس للدخول في المسيحية".[88] ويتفق كل من جونسون وديمبسكي على أن أُسس التصميم الذكي موجودة في إنجيل يوحنا.[89][89]

ردود فعل الجماعات الدينية حول التصميم الذكي[عدل]

لم ترحب جميع المنظمات الخلقية بنظرية التصميم الذكي، فحسب كلام توماس دكسون "الزعماء الدينين انتقدوا التصميم الذكي أيضاً". ففي 2006 انتقدَ مدير مرصد الفاتيكان جورج كوين التصميم الذكي ووصفه بالنظرية الخلقية "الفجة" التي قللت من دور الله لتجعله مجرد مهندس.[90] يقول هيو روس إنَّ جهود المدافعين عن التصميم الذكي لفصله عن الكتاب المقدس تجعل التصميم الذكي يغرق بالغموض. في 2012 كَتبَ "إن أنتصار التصميم الذكي من دون تحديد هوية المصمم تجعل النظرية سطحية، وهذا لن يقدم الكثير للمجتمع العلمي".[91]

بطريقة ممائلة لما سبق فان اثنين من أشهر المنظمات المدافعة عن خلقية الأرض الفتية في العالم اتخذتا موقفاً غير داعم للتصميم الذكي. هنري موريس مؤسس معهد الأبحاث المختصة بالخلق كتب يقول: "على الرغم من حسن النوايا، فإنها (نظرية التصميم الذكي) غير مفيدة، فقد حاولت سابقاً وفشلتْ وتحاول اليوم وستفشل. والسبب في ذلك كونها طريقة "غير أنجيلية" ويستطرد قائلاً: "بأنَّ أدلة التصميم الذكي يجب أن تكون مأخوذة أو متوافقة مع الخلقية في الكتاب المقدس إذا أُريدَ لها أن تدوم وأن تكون ذات معنى".[92] ينتقد كارل فيلاند من منظمة الأجوبة في سفر التكوين المدافعين عن التصميم الذكي فيقول: على الرغم من نواياهم الجيدة إلا أنهم "أخرجوا الكتاب المقدس من النظرية" وبالتي ومن دون قصد قد ساعدوا ودفعوا باتجاه هجر الكتاب المقدس. لذا فهو يعتبر منظمتهُ ليست مع أو ضد حركة التصميم الذكي.[93]

ردود فعل المجتمع العلمي حول التصميم الذكي[عدل]

يكاد المجتمع العلمي يُجمع على أن التصميم الذكي ليسَ علماً وليس له مكان في المناهج العلمية الدراسية.[94] الأكاديمية الوطنية للعلوم تقول: "الخلقية، والتصميم الذكي وغيرها من الإدعات القائلة بتدخل قوة خارقة في تكوين الحياة والكون لا تُعتبر علماً، لأنها غير قابلة للتجريب حسب المنهج العلمي.[95]" بينما تصنف الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم التصميم الذكي ضمن العلوم الكاذبة.[96] وقد استنكرت منظمات علمية أخرى تكتيكات حركة التصميم متهميها بشن هجوم كاذب على نظرية التطور من خلال الانخراط بالتضليل والتحريف، وتهميش أولئك الذين يدرسون التطور.[97] وحديثا حذر بيل نآي من أن وجهات النظر الخلقية باتت تهدد تدريس العلوم والابتكارات في الولايات المتحدة.[98][99]

في 2001 نشرَ معهد دسكفري مقالاً تحت اسم "المعارضة العلمية للداروينية" مع توقيع العديد من العلماء على المقال معبرين عن شكوكهم "حول إمكانية الطفرات العشوائية والانتخاب الطبيعي تفسير تعقيد الحياة".[100] هذا الدعم المقدم من العلماء الموقعين على هذه الوثيقة أثارَ المجتمع العلمي المعارض. فقام مجموعة من العلماء بإنشاء حملة سميت "مشروع ستيف" والذي حصل على عدد موقعين من العلماء المسمين ستيف (أو مشتقاتها اللفظية) فاق عدد الموقعين على وثيقة معهد دسكفري.[101]

استطلاعات الرأي[عدل]

أجريت العديد من الإحصاءات التي تبحث عن مدى الدعم الشعبي في الولايات المتحدة للتصميم الذكي والدارونية. ففي عام 2005 أجرت منظمة هاريس استطلاعاً وجدت فيه أن 10% من البالغين في الولايات المتحدة يعتقدون أن الإنسان "معقد للغاية إلى درجة تستدعي تدخل فوة خارقة وذكية لإنشاءه".[102]

قبل أشهر من الذكرى الخمسين بعد المائة لإصدار كتاب داروين الشهير "أصل الحياة" قامت منظمة زغبي باجراء استطلاع للرأي شمل أكثر من الف عينة وجاءت النتائج مفرحة لانصار التصميم الذكي حيث أن 52% من المستطلعة آرائهم قد رأوا بأن "الحياة قد تطورت بقيادة مصمم ذكي" بينما 33% أجابوا بأن "الحياة قد تطورت من خلال طرق عشوائية مثل الانتخاب الطبيعي"،[103] لاقى هذا الاستطلاع نقداً ورفضاً من المعارضين.[104][105][106]

ومن الاستطلاعات المهمة في هذا المجال أيضًَا استطلاعات مؤسسة غالوب التي استمرت من عام 1982 إلى 2012. حيث وجدت أن نسبة القائلين "بأن الإنسان تطور خلال ملايين السنين من أشكال أقل تقدماً. لكن الله هو من قاد وتحكم بهذه العملية" في 1982 كانت 44% أرتفعت لتصبح 46% في عام 2012. ونسبة القائلين "بأن الإنسان تطور خلال ملايين السنين من أشكال أقل تقدماً وليس لله دخلاً في هذه العملية" كانت عام 1982 38% وهبطت لتصبح 32% عام 2012.[68]

أفلام[عدل]

أثارَ الفيلم الوثائقي "مطرودون:غير مسموح بالذكاء" الذي أُنتج عام 2008 الكثير من الجدل حول الموضوع. قدم هذا الفيلم مزاعم باضطهادٍ يُمارس ضدَ العلماء المؤمنين بالتصميم الذكي، وأن التيار المعارض للتصميم الذكي يعمل بكل الأساليب لإبقاء الله خارج المناهج الدراسية والمختبرات العلمية، بل أن التيار المعارض يقوم بقمع الأكاديميين واسكاتهم وإقالتهم من مناصبهم لمجرد ابدائهم تأييد للتصميم الذكي أو حتى لمجرد انتقادهم لأدلة التطور.[107] وقد صور الفلم نظرية التطور على أنها مرتبطة مع الفاشية، الهولوكوست، الشيوعية، الالحاد وتحسين النسل.[108][109] نال الفيلم شهرة كبيرة بحيث أنه عرض في 1,052 مسرح ليكون الفلم الوثائقي الأول الذي يعرض على هكذا عدد من المسارح في ذلك الوقت.[110] بينما نددت رابطة مكافحة التشهير بربط الفلم الوثائقي لنظرية التطور مع الهولوكوست.[111]

تعريف التصميم الذكي كعلم[عدل]

يعمل دعاة التصميم الذكي على إبقاء الله والكتاب المقدس خارج نظرية التصميم الذكي وبعيداً عن النقاش، ويحاولون تقديم التصميم الذكي بلغة نظرية علمية،[85][n 6] ولكي توصف أي نظرية بأنها علمية فإن من المتوقع أن تكون تلك النظرية:[n 8][112][n 9]

  • متناسقة.
  • مختصرة (أن تكون مختصرة في اقتراحاتها راجع موس أوكام).
  • مفيدة (تصف وتشرح ظاهرة تم رصدها، ويمكن استعمالها بطريقة تنبؤية).
  • قابلة للتجربة وقابلة للخطا (يمكن اثباتها أو نقضها بالتجارب والرصد).
  • قائمة على أرصاد عدة (في أغلب الأحوال على تجارب مسيطر عليها ومتكررة).
  • قابلة للتصحيح وديناميكية (قابلة للتعديل في ضوء التجارب التي لاتدعمها).
  • تقدمية (تهذب النظريات السابقة).
  • مؤقتة (مفتوحة للفحص التجريبي، وليست مؤكدة بشكل جازم).

فلكي تعتبر أي نظرية علمية فإنها يجب أن تتصف بأغلب هذه الصفات (وبشكل مثالي كلها). فإذا وصفت بعدد قليل من هذه الصفات صارت علميتها أقل وإذا لم تتصف بأي من تلك الصفات (أو بعدد قليل جدا منها) فلا يمكن أن يطلق عليها اسم نظرية علمية. عند تسقيط صفات النظرية العلمية على التصميم الذكي نجد أن التصميم الذكي يفتقد إلى الاتساق،[113] ويخرق قواعد التبسيط،[n 10] وليس مفيد علمياً،[n 11] وغير قابل للتخطيئ،[n 12] لا يمكن اختبارها تجريبيا[n 13] كما أنها ليست تصحيحة أو تقدمية أو مؤقتة.[n 14][n 15][n 16]

المدافعون عن التصميم الذكي يحاولون تغيير الركائز الأساسية للعلوم[114] من خلال اقصاء الفلسفة الطبعانية من العلم[115] وتبديلها بما يسميه قائد حركة التصميم الذكي فيليب جونسون "الواقعية الإيمانية".[n 17] المدافعون عن التصميم الذكي يدعون أن التفسير الطبيعي قد فشل بتفسير ظواهر معينة وأن القوة الخارقة للطبيعة يمكن أن تقدم تفسير بسيط وبديهي لأصل الحياة والكون.[n 18]

فشل التصميم الذكي باتباع إجراءات الخطاب العلمي وتقديم أعمال للمجتمع العلمي الناقد له يعد من أهم المعوقات أمام اعتباره علماً.[116] حيث أن حركة التصميم الذكي على الأرجح لم تنشر أي مراجعة أقران في مجلة علمية، ولم تنشر أيضا أي دعم لأبحاث استعراض الأقران.[116] المقال الوحيد الذي نشر من حركة التصميم الذكي في مجلة علمية تم سحبه من قبل المجلة نفسها وعللت الأسباب بأن المقالة لم تراجع بالطريقة الروتينية التي تراجع بها كل المقالات المنشورة.[117] يقول معهد دسكفري بأنه نشر بالفعل مراجعات أقران في مجلات علمية.[118] لكن المنتقدون يرفضون هذا الادعاء ويقولون أن هذه المجلات هي تابعة أصلاً لحركة التصميم الذكي وتلك الأقران تفتقر للنزاهة والأسلوب العلمي الرصين[n 19] ولاتراجع الا من قبل المؤيدين للتصميم الذكي.[n 20]

الذكاء كصفة قابلة للملاحظة[عدل]

واحد من أهم الطعون التي يبديها المنتقدون للتصميم هو أن مصطلح "الذكاء" ليس له تعريف متفق عليه علمياً. يقول المدافع عن التصميم ويليم ديبمسكي بأن: "الذكاء يترك خلفه توقيع مميز". يدعي المدافعون عن التصميم الذكي أن الذكاء المميز من الممكن رصده لكنهم لا يضعون أي خواص أو طرق حسابية لتحديد هذا الذكاء. يدعي المنتقدون باأن طرق الاستدلال التي يستعملها علماء التصميم الذكي تختلف جذرياً عن الطرق التقليدية للكشف عن التصميم وبالتالي فعدم وجود طرق معينة للكشف على هذا الذكاء يجعل من مسألة اعتبار التصميم الذكي علماً مسألة أصعب. كما يرفض دعاة التصميم الذكي أي مقارنة بين التصميم الطبيعي (الحياة والكون) والتصميم المصنع (المنشأ من قبل الإنسان) وهذا يشكل حاجزاً أمام العلماء يحول دون تسقيط عوامل الذكاء المصنع على التعقيد الموجود في الطبيعة.[n 21]

الاحتكام إلى الجهل[عدل]

جادل يوجين سي. سكوت إلى جانب غلين برانش ونقاد آخرين، بأن العديد من النقاط التي رفعها مناصرو التصميم الذكي تُعد احتكامًا إلى الجهل. في الاحتكام إلى الجهل، يُحاجج بأنه يجري تأكيد صحة افتراضٍ ما إذا لم يُثبت أنه خاطيء. قال سكوت وبرانش إن التصميم الذكي احتكامٌ إلى الجهل لأنه يستند إلى نقص في المعرفة باستنتاجه؛ يفتقر لتفسير طبيعي لعدة أوجه محددة من التطور، التي نفترض أن الذكاء سببها. يؤكد سكوت وبرانش أن معظم العلماء سيردّون بأن ما لم يُفسَّر لا يُعد غير قابل للتفسير، وأننا لا نعرف حتى الآن إن كان هناك رد أكثر دقةً من استدعاء رد من خارج العلم. عمليًا، تبدو مطالب مايكل بيهي لتفسير أدق للتطور التاريخي للأنظمة الجزيئية مستندةً إلى انشطار خاطيء، أيًا يكن التفسير الصحيح التطور أو التصميم، وإلى أن أي فشل للتطور يعتبر نصرًا للتصميم. يؤكد سكوت برانش أن المساهمات الجديدة المزعومة التي اقترحها مناصرو التصميم الذكي لم تكن كأسس لأي بحث علمي ناجع.[119]

في استنتاجه لمحاكمة كيتزميلر، كتب القاضي جون إي. جونز الثالث: «يعتمد التصميم الذكي في الأساس على انقسام زائف، أي أنه إلى الحد الذي يُنزع فيه الفضل من النظرية التطورية، يؤكَّد التصميم الذكي». طُرحت هذه الحجة نفسها لدعم علم الخلق في محاكمة قضية ماكلين ضد أركنساس عام 1982، التي وجدت أنها كانت ازدواجية مفترضة، أي الفرضية الخاطئة لنهج النموذجين. تقدم حجة بيهي بشأن التعقيد غير القابل للاختزال حججًا سلبية ضد التطور ولكنها لا تقدم أي حالة علمية إيجابية للتصميم الذكي. وتفشل في تمكين استمرار العثور على تفسيرات علمية، مثلما الحال مع العديد من الأمثلة التي سبق طرحها كحالات مفترضة لتعقيد لا يمكن اختزاله.[120]

التضمينات اللاهوتية المحتملة[عدل]

يصر مناصرو التصميم الذكي غالبًا على أن ادعاءاتهم لا تتطلب مكونًا دينيًا بالضرورة.[121] ومع ذلك، تطفو قضايا فلسفية ولاهوتية بصورة طبيعية من خلال ادعاءات التصميم الذكي.[122]

يحاول مناصرو التصميم الذكي أن يظهروا علميًا أن خصائص مثل التعقيد غير القابل للاختزال والتعقيد المحدد لا يمكن أن تظهر من خلال عمليات طبيعية،[123] ولذلك تتطلب تدخلات عجائبية متكررة مباشرة من قبل مصمم (المفهوم المسيحي الغالب لله).[124] يرفضون احتمالية وجود مصمم يعمل فقط من خلال تفعيل القوانين الطبيعة في الخلفية، في تناقض مع التطور الإلهي (والذي كان حتى تشارلز داروين منفتحًا عليه). يُعد التصميم الذكي مستقلًا لأنه يؤكد التدخلات العجائبية إضافةً للقوانين المصممة. يتناقض هذا مع التقاليد الدينية الكبرى لعالم مُنشأ لا تعمل فيه تفاعلات وتأثيرات الله بنفس الطريقة التي تعمل بها القضايا الفيزيائية. يضع التقليد الروماني الكاثوليكي بين التفسيرات الميتافيزيقية النهائية والقضايا الطبيعية الثانوية.

يطرح مفهوم التدخلات العجائبية المباشرة تضمينات لاهوتية أخرى محتملة. إذا لم يتدخل ذلك المصمم لتخفيف المعاناة رغم قدرته على التدخل في قضايا أخرى، يلمح البعض إلى أن المصمم ليس خيّرًا كليًا.[125]

وأيضًا، تلمح التدخلات المتكررة إلى أن التصميم لم يكن مثاليًا ونهائيًا، ولهذا تطرح مشكلةً على من يؤمن لأن عمل الخالق مثالي ونهائي. يسعى مؤيدو التصميم الذكي لتفسير معضلة ضعف التصميم في الطبيعة من خلال التأكيد بأننا فشلنا في فهم كمال التصميم (على سبيل المثال، اقتراح أن الأعضاء الأثرية لها أغراض غير معلومة)، أو من خلال اقتراح أن المصممين لا يصممون بالضرورة أفضل تصميم يستطيعون عمله، ويمكن أن يكون لهم دوافع غير معروفة لأفعالهم.

في عام 2005، قدم مدير مرصد الفاتيكان، عالم الفلك اليسوعي جورج كوين، أسبابًا لاهوتية لقبول التطور في مقالة منشورة بشهر أغسطس في ذا تابلت يقول فيها: «لا يُعد التصميم الذكي علمًا رغم محاولته أن يبدو كذلك».[126][127] يجب أن يُضمن في المنهج العلمي للمدارس العامة. «لكن إذا أردت تعليمه في المدارس، يجب أن يُعلم التصميم الذكي إلى جانب التاريخ الثقافي أو الدين لا إلى جانب العلم». في عام 2006، شجب التصميمَ الذكي بصفته خلقوية فظة تُنزل من شأن الله إلى مجرد مهندس.[128]

إله الفراغات[عدل]

تميز التصميم الذكي أيضًا بحجة إله الفراغات،[129] والتي لها الشكل التالي:

  • هناك فجوة في المعرفة العلمية.
  • تُملأ الفجوة من خلال أفعال الله (أو المصمم الذكي) وعليه تثبت وجود الله (أو المصمم الذكي).

تُعد حجة إله الفجوات بمثابة الإصدار اللاهوتي من حجة الاحتكام إلى الجهل.[130] لهذه الحجة ميزة أساسية بأنها تجيب عن الأسئلة البارزة بتفسيرات (غالبًا خارقة للطبيعة) تُعد غير قابلة للإثبات وبالنهاية تخضع تلك التفسيرات ذاتها لأسئلة لا جواب لها. لاحظ مؤرخو العلوم أن علم الفلك في الحضارات المبكرة، رغم روعة تلك الحضارات ودمجها لبنى رياضية تتجاوز أي قيمة عملية، أثبت أنه غير صحيح وذو أهمية قليلة في تطور العلم، لأن تلك الحضارات لم تستعلم بدقة أكبر حول الأجرام السماوية التي تظهر في السماء.[131] كانت الحضارة الإغريقية أول من مارس العلم، رغم عدم كونه علمًا تجريبيًا دقيقًا ورسميًا، ولكنه كان محاولة لعقلنة عالم التجربة الطبيعية دون اللجوء للتدخل الإلهي.[132] في هذا التعريف ذي الدوافع التاريخية للعلم، يُستبعد أي إغراء لوجود مبدع ذكي بشكل صريح، لما له من تأثير سلبي على التقدم العلمي.

محاكمة كيتسميلر[عدل]

دعوى كيتسميلر ضد مدارس منطقة دوفر هي أول مواجهة قانونية بين دعاة التصميم الذكي ومعارضيه. حيث عرضت المدارس في منطقة دوفر التابعة لبنسلفانيا التصميم الذكي في مناهجها الدراسية كبديل لنظرية التطور. جادل الادعاء بكون التصميم الذكي هو شكل من أشكال الخلقية، وبالتالي فإن سياسة إدارة المدرسة قد خرقت التعديل الأول للدستور الأمريكي الذي نص على فصل الدين عن الدولة.[133]

إحدى عشر ولي أمر لطلاب في مدينة دوفر التابعة لولاية بنسيلفانيا أقاموا دعوى قضائية ضد مدارس منطقتهم لإدخال إدارة المدرسة لوثيقة يتم قراءتها، بصوت عالي في الصف التاسع خلال درس تعليم التطور. مثل الادعاء الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية، الاتحاد الأمريكي لفصل الكنيسة عن الدولة وببر هاميلتون. المركز الوطني لتعليم العلوم مثل جهة استشارية للمدعين. ومثل محامي الدفاع مركز توماس مور قانوني.[134] بدأت المحكمة في 26 أيلول وانتهت في 4 كانون الأول 2005. كينيث ميلر، كيفن باديان، براين التيرس، روبرت بينوك، باربرا فورست وجون هات كانوا شهودًا خبراء استدعاهم الادعاء. مايكل بيهي، ستيف فولر وسكوت منج كانوا شهود خبراء استدعوا من قبل الدفاع.

في الـ20 من كانون الثاني قدم القاضي قراره ووثيقة مكونة من 139 ورقة تشرح كيفية توصله للحكم. كان الحكم بأن تصرف إدارة المدرسة بإدراج التصميم الذكي في المنهج التعليمي هو تصرف غير دستوري، ومُنع تدريس التصميم الذكي في حصص العلوم داخل مدارس منطقة وسط بنسلفانيا.[135]

في أوروبا[عدل]

في نيسان 2007 أصدرت لجنة لجنة الثقافة والعلوم والتعليم في مجلس أوروبا تقريراً بعنوان "خطر الخلقية في التعليم" جاء فيه: "إن أي شكل من أشكال الخلقية، مثل التصميم الذكي، غير مستند إلى حقائق ولا يستعمل أي أسباب علمية ومحتوياته غير ملائمة بشكل مثير للشفقة للدروس العلمية".[136] وفي أماكن أخرى من التقرير أُنتقد التصميم الذكي بشكل لاذع حيث وصف بأنه "عدو العلم" ويستعمل "الاحتيال العلمي الصارخ" و"الخداع العلمي" الذي "يطمس طبيعة وأهداف وحدود العلم". في 4 أكتوبر 2007، أصدر المجلس الأوروبي قراراً ينص على أن المدارس يجب أن "تمنع عرض الأفكار الخلقية في أي تخصص آخر غير الدين" بما في ذلك "التصميم الذكي"، التي وصفها بأنها "نسخة مطوة وحديثة من الخلق، قدمت بطريقة أكثر مكراً". ويؤكد القرار أن الهدف من التقرير هو ليس محاربة الايمان، ولكن للـ"التحذير من بعض الاتجاهات لتمرير الايمان كعلم".[137]

في المملكة المتحدة يعد التعليم الديني جزء من المنهج الدراسي في المدارس الحكومية، بالإضافة لوجود العديد من المدارس الدينية المستقلة التي تدرس مختلف المذاهب الدينية في العالم. أُثير جدل كبير في المملكة المتحدة لما نشرت منظمة اسمها الحقيقة في العلوم أقراص مدمجة منتجة من قبل Illustra Media[n 22] التي تضم قادة للتصميم الذكي منتمين لمعهد دسكفري،[138] تشجع على اعتماد التصميم الذكي وتدعي بأنه يدرس في 59 مدرسة.[139] وعلى خلفية هذه الضجة صرح قسم التعليم والمهارات الحكومي البريطاني بأن: "لا الخلقية ولا التصميم الذكي يدرسان كموضوع في المدارس، وهو غير مدرج في مناهج الدراسة العلمية".[140][141] وصرح أيضًَا بأن "التصميم الذكي ليس نظرية علمية معترف بها، وبالتالي فإنها لا توضع ضمن مناهج العلوم"، ولكن المجال مفتوح ليتم دارسته في التعليم الديني كجزء من المنهج الذي حدده المجلس الاستشاري الدائم للتربية الدينية.[142] في 2006 أصدرت وكالة تاهيل وتطوير المناهج العلمية نموذجاً موحداً من التعليم الديني من خلاله يستطيع الطلاب أن يدرسوا وجهات النظر الدينية واللادينية الخاصة بالخلقية، التصميم الذكي، ونظرية التطور.[35][143]

في 18 أيلول عام 2007 نشرت الحكومة البريطانية وثيقة موجهة للمدارس البريطانية عنوانها "إرشادات تدريس الخلقية" نصت على أن "التصميم الذكي يقع بشكل كامل خارج العلم"، حيث أنه غير قائم على أُسس علمية أو تفسيرات وهو غير مقبول من المجتمع العلمي، لذلك يجب أن لا يدرس كعلم. من جهة أخرى فإن الأسئلة التي تثار داخل الصف حول الخلقية والتصميم الذكي تعطي مجالاً للمدرسين ليشرحوا لطلابهم لماذا لا يتم اعتبار التصميم الذكي علما بينما يتم اعتبار نظرية التطور علم.[n 23] قام المركز البريطاني لتعليم العلوم بإنشاء مجموعة ضغط هدفها "مجابهة الخلقية في المملكة المتحدة".[136] بينما صرح قسم التعليم في ايرلندا الشمالية بأن المنهج الدراسي يعطي الفرصة بتدريس النظريات البديلة. أما الحزب الاتحادي الديمقراطي قاد حملة لتعليم التصميم الذكي في المدارس الإيرلندية الشمالية. بينما صوت مجلس مدينة ليسبورن لصالح توصية الحزب الاتحادي الديمقراطي للكتابة إلى المدارس الما بعد الابتدائية لتحضهم على تطوير موادهم العلمية فيما يتعلق بـ"الخلقية والتصميم الذكي".[144]

العلاقة مع الإسلام[عدل]

أحد قادة التصميم الذكي هو المسلم الباكستاني مظفر اقبال الموقع على قائمة المعارضة العلمية لمعهد دسكفري.[145] حيث ان الافكار مثل التصميم الذكي تلاقي احتراماً من المسلمين، ففي تركيا تمت ترجمة العديد من الكتب الخاصة بالتصميم الذكي. وفي 2007 عقد في إسطنبول العديد من الاجتماعات لدعم التصميم الذكي برعاية الحكومة المحلية هناك.[146] بينما يجيب موقع إسلام ويب عن سؤال حول التصميم الذكي ب"ولا ريب عندنا ـ نحن المسلمين ـ في صحة أصل هذه النظرية".[147]

في أستراليا[عدل]

وضع التصميم الذكي في أستراليا يشبه إلى حداً كبير وضعه في المملكة المتحدة. حيث أثار تصريح وزير التعليم الأسترالي بريندان نيلسون حول تدريس التصميم الذكي جدلاً شعبيًا كبيرًا أدى لتدارك الوزير لتصريحه والقول بأنه يؤيد تدريس التصميم الذكي في الحصص الدينية والفلسفية.[148][149]

كتب[عدل]

  • Pennock, Robert T, المحرر (2001). Intelligent Design Creationism and Its Critics: Philosophical, Theological, and Scientific Perspectives. Cambridge, MA. ISBN 0-262-66124-1. LCCN 2001031276. OCLC 46729201. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); |access-date= بحاجة لـ |url= (مساعدة)
  • Gauch, Jr., Hugh G. (2003). Scientific Method in Practice. New York: Cambridge University Press. ISBN 0-521-01708-4. LCCN 2002022271. OCLC 49225684. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • الكوكب المميز
  • حانوتي الإله؛ هل دفن العلم الإله، جون لينكس، God’s Undertaker: Has Science Buried God
  • في البدء كانت المعلومات In the Beginning Was Information لويرنر جيت Werner Gitt
  • شك داروين: النشوء المفاجئ للكائنات الحية، ستيفن ماير [150] (مترجم) [151]
  • هناك إله: كيف غير أشرس ملاحدة العالم أفكاره؟ ، أنطوني فلو [152] (مترجم) [153]
  • صندوق داروين الأسود: تحدي الكيمياء الحيوية لنظرية التطور، مايكل بيهي [154] (مترجم) [155]
  • فقط ستة أرقام؛ القوى العظمى التي تشكل الكون مارتن ريس [156](مترجم) [157] المؤلف ليس من أنصار التصميم الذكي ولكن كتابه يرسخ الضبط الدقيق.
  • صانع النار؛ كيف صمم البشر لتسخير قوة النار، مايكل دنتون (مترجم)[158]
  • البصيرة Foresight: How the Chemistry of Life Reveals Planning and Purpose لمؤلفه ماركوس إيبرلين، عالم الكيمياء ورئيس تيار التصميم الذكي في البرازيل [159]
  • التوقيع في الخلية؛ الدنا وأدلة التصميم الذكي Signature in the Cell – DNA and the Evident for intelligent Design لستيفن ماير (مترجم) [160]
  • حافة التطور؛ البحث عن حدود الدارونية، The edge of evolution مايكل بيهي (مترجم)
  • من داروين إلى هتلر، ريتشار فيكارت (مترجم) وهو كتاب مخصص بنقد الدارونية الاجتماعية
  • أيقونات التطور: علم أم خرافة ، جوناثان ويلز (مترجم)، وصدر له جزء ثان هو: علم الزومبي (Zombie Science): أيقونات أخرى للتطور (مترجم أيضًا)
  • تصميم الحياة: اكتشاف علامات الذكاء في النظم البيولوجية، ويليام ديمبسكي وجوناثان ويلز (مترجم)
  • قدر الطبيعة: قوانين الحياة تُفصِح عن وجود الغاية في الكون، مايكل دنتون، (مترجم) [161]
  • التطور نظرية في أزمة، مايكل دنتون [] (مترجم) [162]، وهو أول كتاب نقد علمي لنظرية التطور وكان ملهمًا لمن بعده مثل د. بيهي، صدر له جزء ثان هو: التطور؛ ما تزال نظرية في أزمة [163] (مترجم أيضًا) [164]
  • العلم وأصل الإنسان، دوجلاس آكس وآخرون (مترجم)
  • غير قابل للتكذيب؛ كيف تؤكد البيولوجيا صدق حدسنا بأن الحياة مصممة، دوجلاس آكس (مترجم) [165]
  • أين أخطأ داروين، جيري فودور و ماسيمو بيتالي بالماريني [166]
(مترجم) والمؤلفان ليسا من أنصار التصميم الذكي كما يذكران في المقدمة، ولكن نقدهما للانتقاء الطبيعي قوي. 

هوامش[عدل]

  1. ^ وليام, ديمبسكي (2001). "Another Way to Detect Design?". Metanexus. نيويورك: Metanexus Institute. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) هذه ثلاثة أجزاء من سلسلة محاضرات تحت اسم "طريقٌ آخر لكشف التصميم"والذي يحتوي على رد ديمبسكي على Fitelson، Stephens، Sober كاتبي مقالة 'كيف لا نكشف التصميم' المعروضة على موقع Metanexus: في (2001/09/14، 2001/09/21، و2001/9/28). عرضت هذه المحاضرات للمرة الأولى في الشبكة العنكبوتية على موقع Metanexus: وهو منتدى متخصص في الدين والعلم http://www.metanexus.net. وهذه من المحاضرات الرئيسية الثلاث تم تسليمها في 05-06 أكتوبر 2001 إلى جمعية الفلاسفة المسيحيين في جامعة كولورادو، بولدر."
  2. ^ "FAQ: Who designed the designer?". Intelligent Design and Evolution Awareness Center (Short answer). Seattle, WA: Casey Luskin; IDEA Center. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. لا يحتاج المرء لفهم كامل لمنشأ أو هوية المصمم لتحديد ماذا كانت المواد قد صُممت. وبالتالي فإن هذا السؤال لا صلة له أساسا بنظرية التصميم الذكي، والتي تسعى فقط للكشف ما إذا كانت المواد قد صُممت. نظرية التصميم الذكي لا يمكنها معالجة مسألة هوية أو منشأ المصمم، بل هو مسألة فلسفية/دينية تقع خارج نطاق البحث العلمي. المسيحية تجيب إجابة دينية عن هذا السؤال وهو أن المصمم هو الله الذي بحكم تعريفه هو موجود إلى الأبد وليس له أصل. ليس هناك استحالة منطقية فلسفية مع لهذا (أقرب إلى أرسطو 'المحرك غير المتأثر') باعتباره الجواب الديني لأصل المصمم الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  3. ^ Pennock 2001, "معالجات التصميم: الرد على ديمبسكي"، ص 645-667، "ديمبسكي يوبخني لعدم استخدام مصطلح "التصميم الذكي" من دون تحويله إلى "الخلقي". وهو يوحي (على الرغم من عدم التأكيد بصراحة) بأنه والآخرين في حركته ليسوا خلقيين ومن غير السليم مناقشتهم في مثل هذه المصطلحات، مما يشير إلى أن ذلك لا يعدو أن يكون حيلة خطابية تهدف إلى 'حشد القوات'. (2) أنا (والعديد من الآخرين الذين يرون حركة ديمبسكي بنفس الطريقة) تشويه لموقفهم؟ إن المفهوم الأساسي لنظرية الخلق هو رفض التطور البيولوجي لصالح خلق خاص، حيث يتم فهم هذا الأخير بأنه خارق للطبيعة. ما عدا هذا فإن هناك تفاوت كبير..."
  4. أ ب ت "إستراتيجية إسفين" (PDF). Seattle, WA: المركز للعلم والثقافة. 1999. مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 فبراير 2019. وكانت العواقب الاجتماعية للمادية مدمرة. كما الأعراض، وتلك العواقب هي بالتأكيد تستحق علاجاً. لذلك فنحن مقتنعون بأننا لكي نهزم المادية، فإننا يجب أن نقطعها من مصدرها. وهذا المصدر هو "المادية العلمية". هذه هي بالضبط استراتيجيتنا. إذا كان لنا أن نمثل العلم المادي السائد بالشجرة العملاقة، فإن استراتيجيتنا تكون بمثابة "إسفين" على الرغم من صغرها النسبي، إلا أنها يمكنها أن تفصل الجذع عند استعمالها في أضعف نقاطها. بداية هذه الاستراتيجية وكأنها 'الحافة الرقيقة من الإسفين،' حيث أن نقد فيليب جونسون للداروينية بدأ في عام 1991 في محاكمة الداروينية، واستمر في السبب في الميزان وهزيمة الداروينية بواسطة فتح العقول. ويتبعه بشكل ناجح للغاية كتاب بيهي صندوق داروين الأسود ليكمل عمل جونسون. نحن نبني على هذا الزخم الذي أعطاه لنا، ونوسع الإسفين مع بديل علمي إيجابي للنظريات العلمية المادية، فقد حان الوقت ليتم اعتماد نظرية التصميم الذكي. نظرية التصميم تحمل وعودًا بعكس الهيمنة الخانقة لنظرة العالم المادية، والاستعاضة عن ذلك مع علم يتفق مع القناعات المسيحية الإيمانية. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب Johnson, Phillip E. "How The Evolution Debate Can Be Won". Coral Ridge Ministries]]. Fort Lauderdale, FL: Coral Ridge Ministries. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. لقد بنيت حركة فكرية في الجامعات والكنائس والتي نسميها إسفين، وهي مكرسة للمنح دراسية والكتابات التي تعزز برنامج التشكيك في الأساس المادي للعلم. [...] الآن الطريقة المنطقية التي أراها لحركتنا هي: أول شيء يجب فهمه هو أن نظرية داروين غير صحيحة. تزويرها من قبل كل الأدلة والمنطق هو أمر فظيع. عندما ندرك ذلك، فإن السؤال التالي الذي يتبادر اليك، حسناً، من أين تحصل على الحقيقة؟ [...] أنا بدأت مع يوحنا 1:1. في البدء كان الكلمة. في البدء كان الذكاء، والغرض، والحكمة. للكتاب المقدس هذا الحق. والعلماء الماديين يخدعون أنفسهم. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) — Johnson, "Reclaiming America for Christ Conference" (1999)
  6. أ ب "Does intelligent design postulate a "supernatural creator?". Discovery Institute. Seattle, WA: Discovery Institute. Truth Sheet # 09-05. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2007. التصميم الذكي لا يتناول الأسئلة الميتافيزيقية والدينية مثل طبيعة أو هوية المصمم. [...] "... الطبيعة، والطابع الأخلاقي والأغراض من وراء هذا التصميم تقع خارج اختصاص العلم ويجب أن تُترك للدين والفلسفة. ' الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Johnson, Phillip E. (أبريل 1999). "Keeping the Darwinists Honest". Citizen. Colorado Springs, CO: Focus on the Family. ISSN 1084-6832. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. التصميم الذي هو حركة فكرية، واستراتيجية الوتد تتوقف عن العمل عندما ينظر إليها على أنها مجرد طريقة أخرى لنشر الرسالة الإنجيلية المسيحية. [...] والإنجيليون يفعلون ما يفعلونه بشكل جيد للغاية، وآمل أن عملنا يفتح لهم بعض الأبواب التي أُغلقت. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) نسخة محفوظة 23 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Gauch 2003, الفصول 5-8. تناقش مباديء الاستقراء، الاستنتاج والاحتمالية المتعلقة بالاتساق وقابلية الاختبار، والملاحظات متعددة. الفصل 8 يناقش البساطة (مبدا موس أوكام).
  9. ^ Kitzmiller v. Dover Area School District, cv 2688 (20 ديسمبر 2005). , Whether ID Is Science, p. 64. الحكم يناقش الجوانب الاساسية للتوقعات في الأوساط العلمية حيث يجب للنظرية العلمية أن تكون قابلة للتجربة، ودينامكية، تصحيحية، وتقدمية، مستندة إلى ملاحظات متعددة، ومؤقتة.
  10. ^ See, e.g., Fitelson, Stephens & Sober 2001, "How Not to Detect Design–Critical Notice: William A. Dembski The Design Inference," pp. 597–616. فشل التصميم الذكي لتمرير مبدا أوكام. مضيفا كيانات (الكائن الذكي، المصمم) إلى المعادلة ليس ضروريا تماما لتفسير الأحداث.
  11. ^ See, e.g., Schneider, Jill E. "Professor Schneider's thoughts on Evolution and Intelligent Design". Department of Biological Sciences. Bethlehem, PA: Lehigh University. مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. Q: لماذا لا يمكن للتصميم الذكي بأن يكون نظرية علمية أيضا؟ ج: إن فكرة التصميم الذكي قد تكون أو لا تكون صحيحة، ولكن عندما تقدم كفرضية علمية، فإنها ليست مفيدة لأنها تقوم على افتراضات ضعيفة، تفتقر إلى البيانات الداعمة وتنهي مزيد من التفكير. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ See, e.g., Kitzmiller v. Dover Area School District, cv 2688 (20 ديسمبر 2005). Context, p. 22 and Whether ID Is Science, p. 77. المصمم غير قابل للتخطيء، لأن وجوده يؤكد عادةً بلا شروط كافية تسمح للرصد التخطيئي. المصمم يقع خارج نطاق القدرة على الملاحظة، والادعاءات عن وجوده لا يمكنها أن تؤيد ولا أن تقوض من خلال الرصد، مما يجعل التصميم الذكي وحجة التصميم التحليلي حجج استدلالية.
  13. ^ See, e.g., Kitzmiller v. Dover Area School District, cv 2688 (20 ديسمبر 2005). Context, p. 22 and Whether ID Is Science, p. 66. عدم إمكانية إختبار التصميم الذكي تجريبيا ينبع من حقيقة أنه ينتهك الفرضية الأساسية للعلم، وهي الطبعانية.
  14. ^ See, e.g., the brief explanation in Kitzmiller v. Dover Area School District, 04 cv 2688 (20 ديسمبر 2005). Whether ID Is Science, p. 66. التصميم الذكي يعمل لتقديم الإجابة التي لا تحتاج إلى تعريف أو شرح، وهو الكائن الذكي، المصمم. من خلال التأكيد على الاستنتاج الذي لا يمكن اعتباره علميا،المصمم، التصميم الذكي لا يمكن أن يستمر من خلال أي تفسير آخر، والاعتراضات التي أثيرت لأولئك الذين يقبلون التصميم الذكي تحقق تقدم ضئيل. لذلك التصميم الذكي لا يملك التقييم المؤقت للبيانات، والتي يمكن أن تتغير عندما يتم اكتشاف معلومات جديدة. فبمجرد أن يزعم أن استنتاج قد تحقق، فليس هناك إمكانية تصحيحه في المستقبل. فكرة النمو التدريجي للأفكار العلمية ضرورية لشرح البيانات السابقة وأية بيانات غير قابل للتفسير سابقاً.
  15. ^ "Nobel Laureates Initiative" (PDF) (Letter). The Elie Wiesel Foundation for Humanity. 9 سبتمبر 2005. مؤرشف من الأصل (PDF) في 07 أكتوبر 2005. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) في سبتمبر 2005 بيان ل38 حائز على جائزة نوبل ذُكر فيها: "... التصميم الذكي هو غير علمي في الأساس، لا يمكن اختباره كما النظريات العلمية لأنه قائم على الاستنتاج الاساسي بالاعتقاد في تدخل كائن خارق."
  16. ^ "Intelligent Design is not Science: Scientists and teachers speak out". Faculty of Science. Sydney: جامعة نيو ساوث ويلز. أكتوبر 2005. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2006. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) في أكتوبر 2005، أُصدر بيان على يد تحالف يمثل أكثر من 70،000 عالم أسترالي ومعلم للعلوم جاء فيه: "التصميم الذكي ليس العلم" و"يحث جميع الحكومات والمعلمين الأستراليين على عدم السماح بتدريس أو نشر التصميم الذكي على أنه علم."
  17. ^ Johnson 1996b, زملائي وأنا أتكلم عن 'الواقع الايماني' أو أحيانا 'مجرد الخلقية' كمفهوم تعريفي لحركة التصميم الذكي. وهذا يعني أننا نؤكد على أن الله هو حقيقي موضوعيا كخالق، وهذه الواقعية لله مسجلة بشكل ملموس في الأدلة التي هي في متناول العلم، لا سيما في علم الأحياء."
  18. ^ Watanabe, Teresa (25 مارس 2001). "Enlisting Science to Find the Fingerprints of a Creator". لوس أنجلوس تايمز. مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. "نحن نأخذ الحدس الذي يملكه معظم الناس ونجعله مؤسسة علمية وأكاديمية.... 'نحن نزيل الحواجز الثقافية الأكثر أهمية لقبول دور الله كخالق.' الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) — فيليب جونسون نسخة محفوظة 27 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Brauer, Matthew J.; Forrest, Barbara; Gey, Steven G. (2005). "Is It Science Yet?: Intelligent Design Creationism and the Constitution". Washington University Law Review. St. Louis, MO: Washington University School of Law. 83 (1): 79–80. ISSN 2166-7993. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. قادة التصميم الذكي يعرفون أهمية تقديم أعمالهم للمراجعة المستقلة، وقاموا بإنشاء مجلتين على الأقل "لاستعراض الأقران" للمقالات التصميم الذكي. ومع ذلك، فإن إحداها فقد ضعفت لعدم وجود مواد وتوقفت عن النشر بهدوء، في حين أن الأخرى لديها ميول فلسفية أكثر صراحة. كلا المجلتين تستعمل معيار ضعيف لـ"مراجعة الاقران" الذي لا يزيد عن فحص من قبل هيئة التحرير أو زملاء المجتمع. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Isaak, Mark (المحرر). "CI001.4: Intelligent Design and peer review". TalkOrigins Archive. Houston, TX: The TalkOrigins Foundation, Inc. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. مع بعض المطالبات لاستعراض الأقران، لا سيما كامبل وماير (2003) وللمجلة الإلكترونية PCID، المراجعين هم أنفسهم المؤيدين المتحمسين للتصميم الذكي. الغرض من استعراض الأقران هو لفضح الأخطاء والضعف، والسهو كبيرة في الحجج. ولا يتم هذا الغرض إذا كان المراجعين من النقاد. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  21. ^ Kitzmiller v. Dover Area School District, cv 2688 (20 ديسمبر 2005). , Whether ID Is Science, p. 81. بالنسبة لتلك الأشياء التي من صُنع الإنسان، نحن نعلم هوية المصمم (الإنسان) وآلية التصميم، ومن خِلال الأدلة التجريبية فإن لدينا الخبرة على أن البشر يمكن له صنع مثل هذه الأمور، فضلاً عن العديد من الصفات الأخرى بما في ذلك قدرات المصمم والاحتياجات والرغبات. أما بالنسبة للتصميم الذكي فاإن أنصاره يرفضون اقتراح فرضيات حول هوية المصمم، ولا عن آلية التصميم، كما أن المصمم (أو المصممة أو المصممين) لم يُرى أبداً. في هذا السياق، يقول الخبير المستدعى من قبل الدفاع أستاذ "منج" بأنه في حالة الصنع البشري، فإننا نعلم هوية وقدرات المصمم البشري، لكننا لا نعرف أي من تلك الصفات للمصمم الحياة البيولوجية. بالإضافة إلى ذلك، يقول الأستاذ "بيهي" بأن بالنسبة لتصميم الصناعة البشرية، نعلم بالمصمم وخصائصه وأن أسس التصميم البشري التي لدينا لا وجود لها في تصميم النظم البيولوجية. وكان رد الأستاذ بيهي الوحيد عن هذه النقاط التي تبدو مستعصية على الحل بأن الاستدلال لا يزال يعمل في أفلام الخيال العلمي."
  22. ^ "WIRED Magazine response". Illustra Media. La Habra, CA: Illustra Media. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2007. من المهم أيضا أن تقرأ الطعن لاتهامات صحيفة "Wired" المضللة. روابط أدناه تصل إلى المقالة والرد من قبل معهد ديسكفري (شركائنا في إنتاجإطلاق سر الحياة' والكوكب المميز). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Guidance on the place of creationism and intelligent design in science lessons". Teachernet. London: Department for Children, Schools and Families. مؤرشف من الأصل (DOC) في 08 يناير 2008. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2007. تزعم حركة التصميم الذكي هناك جوانب من العالم الطبيعي معقدة ومتخصصة لدرجة أنها لا يمكن أن تكون قد تطورت وإنما تم انشاؤها من قبل "مصمم ذكي". وعلاوة على ذلك فإنها تؤكد أن هذا الادعاء غير قابل للاختبار علميا، ومع ذلك فإنه يجب أن يدرس في حصص العلوم. التصميم الذكي يقع كله خارج نطاق العلم. في بعض الأحيان يتم نقل أمثلة يُقال أنها تتطلب "مصمم ذكي". ولكن العديد من هذه الامثلة وجدَ لها تفسير علمي في وقت لاحق، على سبيل المثال، الجهاز المناعي وآليات تخثر الدم. المحاولات لبناء فكرة "التعقيد المتخصص" الضرورية للتصميم الذكي محاطة بالرياضيات المعقدة. على الرغم من هذا فيبدو أن الفكرة متكونة أساساً من فكرة "إله الفراغات" القديمة. عدم وجود تفسير علمي مرضي لبعض الظواهر ('فجوة' في المعرفة العلمية) يُستعمل ليكون دليلا مفترضا على المصمم ذكي. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |اقتباس= على وضع 452 (مساعدة)

مصادر[عدل]

  1. ^ "intelligent design". The American Heritage Dictionary of the English Language (First definition) (الطبعة 5th). Boston, MA: Houghton Mifflin Harcourt. 2011. ISBN 978-0-547-04101-8. LCCN 2011004777. OCLC 701330646. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. The belief that physical and biological systems observed in the universe result chiefly from purposeful design by an intelligent being rather than from chance and other undirected natural processes. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Discovery Institute, Center for Science and Culture. Questions about Intelligent Design: What is the theory of intelligent design? "The theory of intelligent design holds that certain features of the universe and of living things are best explained by an intelligent cause, not an undirected process such as natural selection."Questions About Intelligent Design نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Primer: Intelligent Design Theory in a Nutshell Intelligent Design and Evolution Awareness (IDEA) نسخة محفوظة 27 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب Intelligent Design Intelligent Design network. نسخة محفوظة 21 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Numbers, Ronald L. (2006). The Creationists, Expanded Edition. Harvard University Press. صفحات pp 373, 379–380. ISBN 0674023390. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)
  6. ^ Stephen C. Meyer, 2005. Ignatius Press. The Scientific Status of Intelligent Design: The Methodological Equivalence of Naturalistic and Non-Naturalistic Origins Theories. See also Darwin's Black Box. نسخة محفوظة 06 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Q. Has the Discovery Institute been a leader in the intelligent design movement? A. Yes, the Discovery Institute's Center for Science and Culture. Q. And are almost all of the individuals who are involved with the intelligent design movement associated with the Discovery Institute? A. All of the leaders are, yes." Barbara Forrest, 2005, testifying in the Kitzmiller v. Dover Area School District trial. Kitzmiller Dove Testimony, Barbara Forrest نسخة محفوظة 16 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Politicized Scholars Put Evolution on the Defensive Jodi Wilgoren. The New York Times, August 21 2005. نسخة محفوظة 7 أبريل 2008 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Who is behind the ID movement? Frequently Asked Questions About "Intelligent Design", American Civil Liberties Union. نسخة محفوظة 26 أكتوبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Discovery Institute, a Seattle-based think tank established in 1991. The institute, which promotes a conservative public-policy agenda, has occupied a lead role in the ID movement recently, most notably through its Center for Science and Culture, which boasts a number of leading ID proponents among its fellows and advisers." The Evolution of George Gilder Joseph P. Kahn. The Boston Globe, July 27 2005. نسخة محفوظة 16 يناير 2009 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Who's Who of Intelligent Design Proponents," Science & Religion Guide Science and Theology News. November 2005. (PDF file) نسخة محفوظة 11 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Intelligent Design and Peer Review American Association for the Advancement of Science. نسخة محفوظة 06 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Richard Carrier: Antony Flew Considers God...Sort Of SecWeb, 10 October 2004. نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2005 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Boudry, Maarten; Blancke, Stefaan; Braeckman, Johan (2010). "Irreducible Incoherence and Intelligent Design: A Look into the Conceptual Toolbox of a Pseudoscience". The Quarterly Review of Biology. University of Chicago Press. 85 (4): 473–482. doi:10.1086/656904. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) يمكن تحميل المقال من هنا.
  15. ^ Pigliucci, Massimo (2010). "Science in the Courtroom: The Case against Intelligent Design" (PDF). Nonsense on Stilts: How to Tell Science from Bunk. Chicago, IL: University of Chicago Press. صفحات 160–186. ISBN 978-0-226-66786-7. LCCN 2009049778. OCLC 457149439. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ National Science Teachers Association, a professional association of 55,000 science teachers and administrators in a 2005 press release: "We stand with the nation's leading scientific organizations and scientists, including Dr. John Marburger, the president's top science advisor, in stating that intelligent design is not science.…It is simply not fair to present pseudoscience to students in the science classroom." National Science Teachers Association Disappointed About Intelligent Design Comments Made by President Bush[وصلة مكسورة]National Science Teachers Association Press Release August 3rd, 2005 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 9 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  17. ^ Defending science education against intelligent design: a call to action Journal of Clinical Investigation 116:1134-1138 American Society for Clinical Investigation, 2006. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 18 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 2 نوفمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  18. ^ "Biologists aren’t alarmed by intelligent design’s arrival in Dover and elsewhere because they have all sworn allegiance to atheistic materialism; they’re alarmed because intelligent design is junk science." H. Allen Orr. Annals of Science. New Yorker May 2005.Devolution—Why intelligent design isn't. Also, Robert T. Pennock Tower of Babel: The Evidence Against the New Creationism. نسخة محفوظة 26 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Junk science Mark Bergin. World Magazine, Vol. 21, No. 8 February 25 2006. نسخة محفوظة 07 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ National Academy of Sciences, 1999 Science and Creationism: A View from the National Academy of Sciences, Second Edition نسخة محفوظة 16 مايو 2008 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Ruling, Kitzmiller v. Dover Area School District, Case No. 04cv2688. December 20th, 2005
  22. ^ Expelled - No Intelligence Allowed\ min 38:30
  23. ^ Heraclitus of Ephesus The G.W.T. Patrick translation. نسخة محفوظة 18 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Cicero, de Natura Deorum, Latin Library. نسخة محفوظة 21 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Thomas Aquinas, [[Summa. "Subjects/Philosophyofreligion/fiveways.htm Thomas Aquinas' 'Five Ways'" in faithnet.org.uk. He framed the argument as a قياس (منطق): Wherever complex design exists, there must have been a designer; nature is complex; therefore nature must have had an intelligent designer. نسخة محفوظة 20 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Aquinas, Summa Theologica, Article 3, Question 2
  27. ^ النجاة في المنطق والالهيات ابن سينا: نقحه وقدم له د. ماجد فخرى، دار الآفاق الحديثة، بيروت 1985 ص 230
  28. ^ الملل والنحل - الشهرستاني - ج 2 - الصفحة 194 نسخة محفوظة 20 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ الشفاء لابن سينا \المقالة التاسعة "الفصل السادس ـ فصل في العناية وبيان وكيفية دخول الشر في القضاء الإلهى" ص 414 نسخة محفوظة 15 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ ويليام بيلي، Natural Theology: or, Evidences of the Existence and Attributes of the Deity, 1809, London, Twelfth Edition. نسخة محفوظة 14 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Matzke, Nick (يناير–أبريل 2006). "Design on Trial: How NCSE Helped Win the Kitzmiller Case". Reports of the National Center for Science Education. Berkeley, CA: National Center for Science Education. 26 (1–2): 37–44. ISSN 2158-818X. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Matzke, Nick (7 نوفمبر 2005). "Missing Link discovered!". Evolution Education and the Law (Blog). Berkeley, CA: National Center for Science Education. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Witt, Jonathan (20 ديسمبر 2005). "Dover Judge Regurgitates Mythological History of Intelligent Design". Evolution News & Views. Seattle, WA: Discovery Institute. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Safire, William (21 أغسطس 2005). "Neo-Creo". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. أ ب Matzke, Nick (23 نوفمبر 2004). "Critique: 'Of Pandas and People'". National Center for Science Education (Blog). Berkeley, CA: National Center for Science Education. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. أ ب Aulie, Richard P. (1998). "A Reader's Guide to Of Pandas and People". McLean, VA: National Association of Biology Teachers. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Ruse 1992, p. 41
  37. ^ Lynn, Leon (Winter 1997/98). "Creationists Push Pseudo-Science Text". Rethinking Schools. Milwaukee, WI: Rethinking Schools, Ltd. 12 (2). ISSN 0895-6855. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  38. ^ Darwin's Black Box p39 in the 2006 edition
  39. ^ Matzke, Nick (7 نوفمبر 2005). "Missing Link discovered!". Evolution Education and the Law (Blog). Berkeley, CA: National Center for Science Education. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) "This paper was originally presented in the Summer of 1994 at the meeting of the C.S. Lewis Society, Cambridge University."
  40. ^ Charles Darwin, "On the Origin of Species by Means of Natural Selection, or the Preservation of Favoured Races in the Struggle for Life," 1859, p. 162 - See more at: http://www.allaboutscience.org/darwins-theory-of-evolution.htm#sthash.TOzgw5VY.dpuf نسخة محفوظة 2019-05-03 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ Intelligent Design: The Bridge Between Science and Theology\\William A. Dembski 1999 p147
  42. ^ Irreducible complexity of these examples is disputed; see Kitzmiller v. Dover Area School District, 04 cv 2688 (20 ديسمبر 2005). , Whether ID Is Science, p. 76–78, and Kenneth R. Miller's January 3, 2006, lecture at Case Western Reserve University's Strosacker Auditorium, "The Collapse of Intelligent Design: Will the Next Monkey Trial be in Ohio?" على يوتيوب.
  43. ^ Miller, Kenneth R. "The Flagellum Unspun: The Collapse of 'Irreducible Complexity'". Biology by Miller & Levine. Rehoboth, MA: Miller and Levine Biology. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) "This is a pre-publication copy of an article that appeared in 'Debating Design from Darwin to DNA,' edited by Michael Ruse and William Dembski."
  44. ^ John H. McDonald's "reducibly complex mousetrap" نسخة محفوظة 02 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ David Ussery, "A Biochemist's Response to 'The Biochemical Challenge to Evolution'" نسخة محفوظة 07 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ Bridgham, Jamie T.; Carroll, Sean M.; Thornton, Joseph W. (7 أبريل 2006). "Evolution of Hormone-Receptor Complexity by Molecular Exploitation". ساينس. Washington, D.C.: الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم. 312 (5770): 97–101. Bibcode:2006Sci...312...97B. doi:10.1126/science.1123348. PMID 16601189. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Bridgham, et al., showed that gradual evolutionary mechanisms can produce complex protein-protein interaction systems from simpler precursors.
  47. ^ Meyer, Stephen C. (March 1986). We Are Not Alone نسخة محفوظة 05 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Wallis, Claudia (7 أغسطس 2005). "The Evolution Wars". تايم (مجلة). New York: Time Inc. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Dembski. Intelligent Design, p. 47
  50. ^ William A. Dembski (2004). The Design Revolution: Answering the Toughest Questions About Intelligent Design
  51. ^ William A. Dembski (2004). The Design Revolution: Answering the Toughest Questions About Intelligent Design, p. 85.
  52. ^ Dembski, William A. (2001). "Another Way to Detect Design?". Metanexus. New York: Metanexus Institute. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. أ ب Wein, Richard (2002). "Not a Free Lunch But a Box of Chocolates: A critique of William Dembski's book No Free Lunch". TalkOrigins Archive. Houston, TX: The TalkOrigins Foundation, Inc. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  54. ^ Nowak quoted. Claudia Wallis. Time Magazine, 15th of August, 2005 edition, page 32 Evolution Wars نسخة محفوظة 13 يونيو 2006 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ Guillermo Gonzalez. The Privileged Planet: How Our Place in the Cosmos is Designed for Discovery. Washington, DC: Regnery Publishing; 2004
  56. ^ Martin Rees, 1999. Just Six Numbers, HarperCollins Publishers
  57. ^ The Fallacy of Fine-Tuning: Why the Universe Is Not Designed For Us. Prometheus Books; 2011 p243
  58. ^ The Cosmic Landscape: String Theory and the Illusion of Intelligent Design. Little, Brown and Company; 2005
  59. ^ Is The Universe Fine-Tuned For Us? Victor J. Stenger. University of Colorado
  60. ^ The Anthropic Principle\ Victor J. Stenger. University of Colorado
  61. ^ انظر مثلاً Gerald Feinberg and Robert Shapiro. A Puddlian Fable. In: Huchingson. Religion and the Natural Sciences. 1993. p. 220–221.
  62. ^ Pennock 1999, pp. 229–229, 233–242
  63. ^ Dembski, William A. (10 أغسطس 1998). "The Act of Creation: Bridging Transcendence and Immanence". Center for Science and Culture. Seattle, WA: Discovery Institute. مؤرشف من الأصل في 09 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة) "Presented at Millstatt Forum, Strasbourg, France, 10 August 1998."
  64. أ ب Coyne, Jerry (22 أغسطس 2005). "The Case Against Intelligent Design: The Faith That Dare Not Speak Its Name". ذا نيو ريببلك. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) نسخة محفوظة 04 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  65. أ ب Behe 1996, p. 221
  66. ^ Pennock 1999, pp. 245–249, 265, 296–300
  67. ^ Simanek, Donald E. (فبراير 2006). "Intelligent Design: The Glass is Empty". Donald Simanek's Pages. Lock Haven, PA: Lock Haven University of Pennsylvania. مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  68. أ ب "Evolution, Creationism, Intelligent Design". Gallup.Com. Omaha, NE: Gallup, Inc. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Dawkins 1986, p. 141
  70. ^ See, e.g., Manson, Joseph (27 سبتمبر 2005). "Intelligent design is pseudoscience". UCLA Today. مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  71. أ ب Forrest, Barbara (مايو 2007). "Understanding the Intelligent Design Creationist Movement: Its True Nature and Goals" (PDF). Center for Inquiry. Washington, D.C.: Center for Inquiry. مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Mu, David (Fall 2005). "Trojan Horse or Legitimate Science: Deconstructing the Debate over Intelligent Design" (PDF). Harvard Science Review. Cambridge, MA: Harvard Science Review, Inc. 19 (1): 22–25. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. ...for most members of the mainstream scientific community, ID is not a scientific theory, but a creationist pseudoscience. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ Kitzmiller v. Dover Area School District, 04 cv 2688 (20 ديسمبر 2005). , Curriculum, Conclusion, p. 136.
  74. ^ Forrest & Gross 2004
  75. ^ Pennock 1999
  76. ^ Scott, Eugenie C. (يوليو–أغسطس 1999). "The Creation/Evolution Continuum". Reports of the National Center for Science Education. Berkeley, CA: National Center for Science Education. 19 (4): 16–17, 23–25. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Evolving Banners at the Discovery Institute". National Center for Science Education. Berkeley, CA: National Center for Science Education. 28 أغسطس 2002. مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  78. ^ "Discovery Institute - Fellows". Discovery Institute. Seattle, WA: Discovery Institue. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Discovery Institute fellows and staff.
    • "CSC - Center for Science and Culture". Center for Science and Culture. Seattle, WA: Discovery Institute. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Center for Science and Culture fellows and staff.
  79. ^ Kippley-Ogman, Emma. "Judaism & Intelligent Design". MyJewishLearning.com. New York: MyJewishLearning, Inc. مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2010. But there are also Jewish voices in the intelligent design camp. David Klinghoffer, a Discovery Institute fellow, is an ardent advocate of intelligent design. In an article in The Forward (August 12, 2005), he claimed that Jewish thinkers have largely ignored intelligent design and contended that Jews, along with Christians, should adopt the theory because beliefs in God and in natural selection are fundamentally opposed. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  80. ^ Meyer 2009, "Michael Denton, an agnostic, argues for intelligent design in Evolution: A Theory in Crisis, 326–43."
  81. ^ Frame 2009, p. 291, "In contrast to the other would-be pioneers of Intelligent Design, Denton describes himself as an agnostic, and his book was released by a secular publishing house." نسخة محفوظة 28 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  82. ^ "CSC - Top Questions: General Questions: Is Discovery Institute a religious organization?". Center for Science and Culture. Seattle, WA: Discovery Institute. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2010. Discovery Institute is a secular think tank, and its Board members and Fellows represent a variety of religious traditions, including mainline Protestant, Roman Catholic, Eastern Orthodox, Jewish, and agnostic. Until recently the Chairman of Discovery's Board of Directors was former Congressman John Miller, who is Jewish. Although it is not a religious organization, the Institute has a long record of supporting religious liberty and the legitimate role of faith-based institutions in a pluralistic society. In fact, it sponsored a program for several years for college students to teach them the importance of religious liberty and the separation of church and state. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  83. ^ Edis 2004, "Grand Themes, Narrow Constituency," p. 12: "Among Muslims involved with ID, the most notable is Muzaffar Iqbal, a fellow of the International Society for Complexity, Information, and Design, a leading ID organization." نسخة محفوظة 24 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  84. ^ Shanks 2004, p. 11: "Muzaffar Iqbal, president of the Center for Islam and Science, has recently endorsed work by intelligent design theorist William Dembski." نسخة محفوظة 28 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  85. أ ب Johnson, Phillip E. (يوليو/أغسطس 1999). "The Wedge: Breaking the Modernist Monopoly on Science". Touchstone: A Journal of Mere Christianity. Chicago, IL: Fellowship of St. James. 12 (4). ISSN 0897-327X. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  86. ^ Dembski 1998
  87. ^ Dembski 1999, p. 210
  88. ^ Dembski, William (1 فبراير 2005). "Intelligent Design's Contribution to the Debate Over Evolution: A Reply to Henry Morris". DesignInference.com. Pella, IA: William Dembski. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. أ ب Dembski, William A. (يوليو/أغسطس 1999). "Signs of Intelligence: A Primer on the Discernment of Intelligent Design". Touchstone: A Journal of Mere Christianity. Chicago, IL: Fellowship of St. James. 12 (4). ISSN 0897-327X. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. ...[I]ntelligent design is just the Logos theology of John's Gospel restated in the idiom of information theory. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة) نسخة محفوظة 26 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  90. ^ Dixon 2008, p. 82
  91. ^ Ross, Hugh (يوليو 2002). "More Than Intelligent Design". Facts for Faith. Glendora, CA: Reasons to Believe (10). OCLC 52894856. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ Morris, Henry M. (يوليو 1999). "Design Is Not Enough!". Back to Genesis. Santee, CA: Institute for Creation Research (127). OCLC 26390403. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Wieland, Carl (30 أغسطس 2002). "AiG's views on the Intelligent Design Movement". Answers in Genesis. Hebron, KY: Answers in Genesis Ministries International. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2002. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  94. ^ See:
    • Kitzmiller v. Dover Area School District, 04 cv 2688 (20 ديسمبر 2005). , Whether ID Is Science, p. 83
    • The Discovery Institute's A Scientific Dissent From Darwinism petition begun in 2001 has been signed by "over 700 scientists" as of August 20, 2006. The four-day A Scientific Support for Darwinism petition gained 7,733 signatories from scientists opposing ID.
    • AAAS 2002. The American Association for the Advancement of Science (AAAS), the largest association of scientists in the U.S., has 120,000 members, and firmly rejects ID.
    • More than 70,000 Australian scientists "...urge all Australian governments and educators not to permit the teaching or promulgation of ID as science."
    • National Center for Science Education: List of statements from scientific professional organizations on the status intelligent design and other forms of creationism in the sciences.
    • Nature Methods 2007, "Long considered a North American phenomenon, pro-ID interest groups can also be found throughout Europe....Concern about this trend is now so widespread in Europe that in October 2007 the Council of Europe voted on a motion calling upon member states to firmly oppose the teaching of creationism as a scientific discipline."
    • Dean 2007, "There is no credible scientific challenge to the theory of evolution as an explanation for the complexity and diversity of life on earth." نسخة محفوظة 13 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  95. ^ National Academy of Sciences 1999, p. 25 نسخة محفوظة 11 أغسطس 2015 على موقع واي باك مشين.
  96. ^ See:
    • Workosky, Cindy (3 أغسطس 2005). "National Science Teachers Association Disappointed About Intelligent Design Comments Made by President Bush" (Press release). Arlington, VA: National Science Teachers Association. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2014. 'We stand with the nation's leading scientific organizations and scientists [...] in stating that intelligent design is not science. Intelligent design has no place in the science classroom,' said Gerry Wheeler, NSTA Executive Director.
      [...]
      'It is simply not fair to present pseudoscience to students in the science classroom,' said NSTA President Mike Padilla. 'Nonscientific viewpoints have little value in increasing students' knowledge of the natural world.'
      الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)* Mu 2005
  97. ^ Attie, Alan D.; Sober, Elliott; Numbers, Ronald L.; Amasino, Richard M.; Cox, Beth; Berceau, Terese; Powell, Thomas; Cox, Michael M. (1 مايو 2006). "Defending science education against intelligent design: a call to action". Journal of Clinical Investigation. Ann Arbor, MI: American Society for Clinical Investigation. 116 (5): 1134–1138. doi:10.1172/JCI28449. ISSN 0021-9738. PMC 1451210. PMID 16670753. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) نسخة محفوظة 19 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  98. ^ Lovan, Dylan (24 سبتمبر 2012). "Bill Nye Warns: Creation Views Threaten US Science". أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  99. ^ Fowler, Jonathan; Rodd, Elizabeth (23 أغسطس 2012). "Bill Nye: Creationism Is Not Appropriate For Children". YouTube. New York: تفكير كبير. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "Sign - Dissent from Darwin". dissentfromdarwin.org. Seattle, WA: Center for Science and Culture. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "Project Steve". National Center for Science Education. 17 أكتوبر 2008. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ "Nearly Two-thirds of U.S. Adults Believe Human Beings Were Created by God". The Harris Poll. Rochester, NY: Harris Interactive. 6 يوليو 2005. #52. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2005. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ In Darwin Anniversary Year, New Zogby Poll Reveals Majority Support for Intelligent Design | Center for Science and Culture نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ "Sandia National Laboratories says that the Intelligent Design Network (IDNet-NM/Zogby) 'Lab Poll' is BOGUS!". New Mexicans for Science and Reason. Peralta, NM: NMSR. مؤرشف من الأصل في 09 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  105. ^ Mooney, Chris (11 سبتمبر 2003). "Polling for ID". Committee for Skeptical Inquiry (Blog). Amherst, NY: Center for Inquiry. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2008. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Harris, David (30 يوليو 2003). "'Intelligent Design'-ers launch new assault on curriculum using lies and deception". Salon (Blog). San Francisco, CA: Salon Media Group. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2003. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Dean, Cornelia (27 سبتمبر 2007). "Scientists Feel Miscast in Film on Life's Origin". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ Dan Whipple (16 ديسمبر 2007). "Colorado Confidential: Science Sunday: Intelligent Design Goes to the Movies". Colorado Confidential. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2008. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Jeannette Catsoulis (18 أبريل 2008). "Resentment Over Darwin Evolves Into a Documentary". New York Times. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "Documentary Movies". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Anti-Defamation League Condemns Expelled: No Intelligence Allowed | The Frame Problem نسخة محفوظة 03 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  112. ^ Elmes, Kantowitz & Roediger 2006. Chapter 2 discusses the scientific method, including the principles of falsifiability, testability, progressive development of theory, dynamic self-correcting of hypotheses, and parsimony, or "Occam's razor."
  113. ^ See, e.g., Perakh, Mark (2005). "The Dream World of William Dembski's Creationism". Skeptic. Altadena, CA: The Skeptics Society. 11 (4): 54–65. ISSN 1063-9330. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ Forrest, Barbara (Fall–Winter 2000). "Methodological Naturalism and Philosophical Naturalism: Clarifying the Connection". Philo. Amherst, NY: Center for Inquiry. 3 (2): 7–29. ISSN 1098-3570. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ Johnson 1995. Johnson positions himself as a "theistic realist" against "methodological naturalism."
  116. أ ب Kitzmiller v. Dover Area School District, cv 2688 (20 ديسمبر 2005). , Whether ID is Science, p. 87
  117. ^ "Statement from the Council of the Biological Society of Washington". Proceedings of the Biological Society of Washington. Washington, D.C.: Biological Society of Washington. 117 (3): 241. 2004. ISSN 0006-324X. OCLC 1536434. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ "Peer-Reviewed & Peer-Edited Scientific Publications Supporting the Theory of Intelligent Design (Annotated)". Center for Science and Culture. Seattle, WA: Discovery Institute. 1 فبراير 2012. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة) The July 1, 2007, version of page is .
  119. ^ Scott, Eugenie C.; Branch, Glenn (August 12, 2002) [Reprinted with permission from School Board News, August 13, 2002]. "'Intelligent Design' Not Accepted by Most Scientists". National Center for Science Education (Blog). Berkeley, Calif.: National Center for Science Education. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ Kitzmiller v. Dover Area School District, 04 cv 2688 (December 20, 2005). Whether ID Is Science, pp. 71–74.
  121. ^ Merriman 2007, p. 26 نسخة محفوظة 1 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  122. ^ Murphy, George L. (2002). "Intelligent Design as a Theological Problem". Covalence: The Bulletin of the Evangelical Lutheran Church in America Alliance for Faith, Science and Technology. IV (2). OCLC 52753579. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Reprinted with permission.
  123. ^ Darwin 1860, p. 484, "... probably all the organic beings which have ever lived on this earth have descended from some one primordial form, into which life was first breathed by the Creator."
  124. ^ Padian, Kevin; Matzke, Nicholas J. (January 1, 2009). "Darwin, Dover, 'Intelligent Design' and textbooks" (PDF). Biochemical Journal. 417 (1): 29–42. doi:10.1042/bj20081534. ISSN 0264-6021. PMID 19061485. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ Dembski, William A. (Spring 2003). "Making the Task of Theodicy Impossible? Intelligent Design and the Problem of Evil" (PDF). DesignInference.com. Pella, Iowa: William Dembski. مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 يونيو 2007. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ Coyne, George (2005-08-06). "God's chance creation". The Tablet. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2006. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "Vatican official: 'Intelligent design' isn't science". يو إس إيه توداي. 2005-11-18. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ Dixon, Thomas (24 July 2008). Science and Religion: A Very Short Introduction. OUP Oxford. صفحة 82. ISBN 978-0-19-929551-7. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ Ratzsch, Del (October 3, 2010). "Teleological Arguments for God's Existence". In Zalta, Edward N (المحرر). موسوعة ستانفورد للفلسفة. Stanford, Calif.: The Metaphysics Research Lab. Section 4.3, The "Intelligent Design" (ID) Movement. ISSN 1095-5054. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ See, for instance: Bube, Richard H. (Fall 1971). "Man Come Of Age: Bonhoeffer's Response To The God-Of-The-Gaps" (PDF). Journal of the Evangelical Theological Society. 14 (4): 203–220. ISSN 0360-8808. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ Ronan, p. 61
  132. ^ Ronan, p. 123
  133. ^ "Intelligent Design on Trial: Kitzmiller v. Dover National Center for Science Education". National Center for Science Education. Berkeley, CA: National Center for Science Education. 17 أكتوبر 2008. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ Kitzmiller v. Dover Area School District, 04 cv 2688 (United States District Court for the Middle District of Pennsylvania 20 ديسمبر 2005). Memorandum and Order, July 27, 2005.
  135. ^ Powell, Michael (21 ديسمبر 2005). "Judge Rules Against 'Intelligent Design'". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. أ ب "The dangers of creationism in education". Committee on Culture, Science and Education (Report). Parliamentary Assembly of the Council of Europe. 8 يونيو 2007. Doc. 11297. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • "The dangers of creationism in education". Committee on Culture, Science and Education (Report). Parliamentary Assembly of the Council of Europe. 17 سبتمبر 2007. Doc. 11375. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
    • "The dangers of creationism in education". Committee on Culture, Science and Education (Resolution). Parliamentary Assembly of the Council of Europe. 4 أكتوبر 2007. Resolution 1580. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  137. ^ "Council of Europe approves resolution against creationism". National Center for Science Education. Berkeley, CA: National Center for Science Education. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ Meyer, Stephen C.; Allen, W. Peter (15 يوليو 2004). "Unlocking the Mystery of Life". Center for Science and Culture (Preview). Seattle, WA: Discovery Institute. مؤرشف من الأصل في 09 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  139. ^ Randerson, James (26 نوفمبر 2006). "Revealed: rise of creationism in UK school". الغارديان. London: Guardian Media Group. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  140. ^ "'Design' attack on school science". بي بي سي نيوز. London: بي بي سي. 29 سبتمبر 2006. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ Parliamentary Debates, House of Commons, 1 نوفمبر 2006, columns 455W–456W
  142. ^ Parliamentary Debates, House of Lords, 18 ديسمبر 2006, columns WA257–WA258
  143. ^ "Guidance on creationism for British teachers". National Center for Science Education. Berkeley, CA: National Center for Science Education. 2 فبراير 2007. مؤرشف من الأصل في 09 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  144. ^ "Dup Call For Schools To Teach Creation Passed By Council". Ulster Star. Edinburgh: Johnston Publishing Ltd. 26 سبتمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  145. ^ Edis, Taner (نوفمبر–December 1999). "Cloning Creationism in Turkey". Reports of the National Center for Science Education. Berkeley, CA: National Center for Science Education. 19 (6): 30–35. ISSN 2158-818X. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. ^ Edis, Taner (يناير 2008). "Islamic Creationism: A Short History". Newsletter. Notre Dame, IN: History of Science Society. 37 (1). مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. ^ موقف الإسلام من نظرية النشوء والارتقاء ونظرية التصميم الذكي - إسلام ويب - مركز الفتوى نسخة محفوظة 06 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  148. ^ Wroe, David (11 أغسطس 2005). "'Intelligent design' an option: Nelson". The Age. Sydney: Fairfax Media. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. ^ Smith, Deborah (21 أكتوبر 2005). "Intelligent design not science: experts". The Sydney Morning Herald. Sydney: Fairfax Media. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  150. ^ شك داروين على أمازون نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  151. ^ شك داروين، مترجم للعربية نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  152. ^ هنالك إله، أنطوني فلو، على أمازون نسخة محفوظة 21 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  153. ^ هنالك إله، مترجم للعربية نسخة محفوظة 20 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  154. ^ صندوق داروين الأسود، مايكل بيهي، على الأمازون نسخة محفوظة 20 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  155. ^ صندوق داروين الأسود مترجم للعربية نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  156. ^ فقط ستة ارقام، مارتن ريس، على الأمازون نسخة محفوظة 20 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  157. ^ فقط ستة أرقام، مارتن ريس، مترجم للعربية نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  158. ^ صانع النار، مايكل دنتون، مترجم للعربية نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  159. ^ البصيرة كيف تبدي الكيمياء التخطيط والغاية، ماركوس إيبرلين نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  160. ^ التوقيع في الخلية، ستفن ماير، مترجم للعربية نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  161. ^ قدر الطبيعة، مايكل دنتون، مترجم نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  162. ^ التطور نظرية في أزمة، مايكل دنتون، مترجم للعربية نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  163. ^ لا تزال نظرية التطور في أزمة، مايكل دنتون، أمازون نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  164. ^ التطور: ما تزال نظرية في أزمة، مايكل دنتون، مترجم للعربية نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  165. ^ غير قابل للتكذيب، دوجلاس إكس، مترجم للعربية، مكتبة جرير نسخة محفوظة 20 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  166. ^ كتاب أين أخطأ داروين، فودور وماسيمو، أمازون نسخة محفوظة 5 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]