Advertising Enquiries

الأثر الاقتصادي والاجتماعي لجائحة فيروس كورونا 2019–20

Wikipedia open wikipedia design.

Ambox currentevent.svg
الأحداث الواردة هنا هي أحداث جارية وقد تتغير بسرعة مع تغير الحدث. ينصح بتحديث المعلومات عن طريق الاستشهاد بمصادر.

الأثر الاقتصادي والاجتماعي لجائحة فيروس كورونا 2019–20 تجاوز انتشار المرض والجهود الرامية إلى عزله، حيث ظهرت تقارير واسعة النطاق عن نقص في الإمدادات من الأدوية،[1] والسلع المصنعة بسبب تعطل المصانع في الصين،[2] مع بعض المناطق (مثل إيطاليا[3] وهونج كونج[4]) التي شهدت عمليات شراء كبير نتيجة الذعر والهلع وما يترتب على ذلك من نقص في المواد الغذائية وغيرها من المواد الغذائية الأساسية البقالة،[5] تحذر صناعة التكنولوجيا على وجه الخصوص من تأخيرات شحنات البضائع الإلكترونية.[6]

تم إقالة عدد من مسؤولي الحزب الشيوعي الصيني على مستوى المقاطعة بسبب تعاملهم مع جهود الحجر الصحي في وسط الصين، في إشارة إلى عدم الرضا عن استجابة المؤسسة السياسية لتفشي المرض في تلك المناطق، من المحتمل أن يكون ذلك في خطوة لحماية الأمين العام للحزب الشيوعي شي جين بينغ من غضب الناس من تفشي فيروس كورونا،[7] اقترح بعض المعلقين أن الاحتجاج على المرض قد يكون احتجاجًا نادرًا على الحزب الشيوعي الصيني،[8] بالإضافة إلى ذلك، زادت الاحتجاجات في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة بسبب المخاوف من الهجرة من البر الرئيسي للصين،[9] كما أعربت تايوان عن قلقها إزاء إدراجها في أي حظر للسفر يشمل جمهورية الصين الشعبية بسبب " سياسة الصين الواحدة " ووضعها السياسي المتنازع عليه،[10] أبعد من ذلك لم يستطع أمين الخزانة الأسترالي الوفاء بتعهده بالحفاظ على فائض مالي بسبب تأثير الفيروس التاجي على الاقتصاد،[11] يستخدم عدد من الدول تفشي المرض لإظهار دعمهم للصين، كما حدث عندما قام رئيس وزراء كمبوديا هون سن بزيارة خاصة إلى الصين بهدف إظهار دعم كمبوديا للصين في مكافحة تفشي الوباء.[12]

من المتوقع أن يكون لأستراليا والبر الرئيسي للصين وهونج كونج أكثر الآثار الاقتصادية المباشرة الناجمة عن الاضطراب،[13] حيث أن هونج كونج في حالة ركود بالفعل بعد فترة طويلة من الاحتجاجات المستمرة منذ عام 2019[14] ومن المتوقع على نطاق واسع أن تكون أستراليا في حالة الركود مع انكماش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.2% إلى 0.5% لعام 2020،[15] ولكن مورغان ستانلي يتوقع أن ينمو اقتصاد الصين بنسبة تتراوح بين 5.6% (سيناريو أسوأ الحالات) إلى 5.9% لعام 2020،[16] نظرًا لأن البر الرئيسي للصين يعتبر اقتصادًا رئيسيًا ومركزًا للتصنيع، فقد شوهد تفشي الفيروس يشكل تهديدًا كبيرًا لزعزعة الاستقرار للاقتصاد العالمي توقع Agathe Demarais من وحدة المعلومات الاقتصادية أن تظل الأسواق متقلبة حتى تظهر صورة أوضح حول النتائج المحتملة، قدّر بعض المحللين أن التداعيات الاقتصادية للوباء على النمو العالمي يمكن أن تتفوق على تداعيات السارس،[17] الدكتور بانوس كوفيليس مدير "مركز بوينغ" في جامعة واشنطن في سانت لويس، يقدر تأثير 300 مليار دولار على سلسلة التوريد العالمية التي قد تستمر لمدة عامين،[18] ذُكر أن منظمة الدول المصدرة للنفط "تدخلت" بعد الانخفاض الحاد في أسعار النفط بسبب انخفاض الطلب من الصين،[19] انخفضت أسواق الأسهم العالمية في 24 فبراير 2020 بسبب الارتفاع الكبير في عدد حالات COVID-19 خارج البر الرئيسي للصين،[20][21] بحلول 28 فبراير 2020، شهدت أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم أكبر انخفاضات في أسبوع واحد منذ الأزمة المالية في عام 2008،[22][23][24] انهارت أسواق الأسهم في 9 مارس 2020، مع انخفاضات في مؤشرات العالم الرئيسية مع انتشار الوباء، يتم إلغاء أو تأجيل المؤتمرات والفعاليات العالمية عبر التكنولوجيا والأزياء والرياضة وغيرها،[25] في حين أن التأثير النقدي على صناعة السفر والتجارة لم يتم تقديره بعد، فمن المرجح أن يكون بالملايين أو أكثر.

خلفية[عدل]

تزامن الوباء مع تشونيون، وهو موسم سفر رئيسي مرتبط بعطلة رأس السنة الصينية الجديدة، ألغت الحكومات الوطنية والإقليمية عددًا من الأحداث التي شاركت فيها حشود كبيرة، بما في ذلك مهرجانات رأس السنة السنوية، حيث أغلقت الشركات الخاصة بشكل مستقل متاجرها ومعالمها السياحية مثل ديزني لاند هونج كونج وشانغهاي ديزني لاند، تم إغلاق العديد من أحداث السنة القمرية الجديدة ومناطق الجذب السياحي لمنع التجمعات الجماهيرية، بما في ذلك المدينة المحرمة في بكين ومعارض المعابد التقليدية، في 24 من 31 مقاطعة وبلدية ومنطقة في الصين، مددت السلطات عطلة رأس السنة الميلادية إلى 10 فبراير، حيث أصدرت تعليمات لمعظم أماكن العمل بعدم إعادة فتحها حتى ذلك التاريخ، مثلت هذه المناطق 80% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد و 90% من الصادرات، رفعت هونغ كونغ مستوى الاستجابة للأمراض المعدية إلى أعلى مستوى وأعلنت حالة الطوارئ، وأغلقت المدارس حتى مارس وألغت احتفالاتها بالعام الجديد.

ارتفع الطلب على معدات الحماية الشخصية 100 ضعف، وفقاً للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم، وقد أدى هذا الطلب إلى زيادة في الأسعار تصل إلى عشرين ضعف السعر العادي وكذلك التأخير المستحدث في توريد المستلزمات الطبية لمدة تتراوح بين أربعة وستة أشهر.

سوق الأوراق المالية[عدل]

أعلن رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عن تخفيض بمقدار 50 نقطة أساس في سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية في 3 مارس 2020 في ضوء "المخاطر الناشئة على النشاط الاقتصادي" من فيروس كورونا

في يوم الاثنين 24 فبراير 2020، انخفض مؤشر داو جونز الصناعي ومؤشر فاينانشال تايمز 100 بأكثر من 3% حيث انتشر انتشار فيروس كورونا بشكل كبير خارج الصين خلال عطلة نهاية الأسبوع،[26] يأتي هذا بعد انخفاض مؤشرات البورصة بحدة في أوروبا بعد الانخفاضات الحادة في جميع أنحاء آسيا،[27][28] انخفض كل من DAX و CAC 40 و IBEX 35 بنسبة 4% تقريبًا وهبط مؤشر FTSE MIB بأكثر من 5٪. كان هناك انخفاض كبير في سعر النفط وزيادة كبيرة في سعر الذهب، إلى أعلى مستوى في 7 سنوات، بسبب المخاوف المتصاعدة بشأن تفشي فيروس كورونا، سجلت مختلف مؤشرات سوق الأسهم الأمريكية بما في ذلك NASDAQ-100 ومؤشر S&P 500 ومؤشر داو جونز الصناعي أكبر انخفاضات منذ عام 2008، حيث انخفض مؤشر داو جونز بمقدار 2,013 نقطة أكبر انخفاض في يوم واحد منذ الأزمة المالية لعام 2008،[29] في 28 فبراير 2020، سجلت أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم أكبر انخفاضات في أسبوع واحد منذ الأزمة المالية لعام 2008.[22][23][24]

في 27 فبراير، أشار رئيس البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد إلى أنه بينما كان البنك المركزي الأوروبي يراقب انتشار المرض، فإنه لم يتسبب بعد في تأثير طويل الأجل على التضخم، وبالتالي لم يتطلب حتى الآن استجابة للسياسة النقدية[30] في 28 فبراير، محافظ بنك إنجلترا السابق مارك كارني أن الاقتصاد البريطاني (الذي شهد ركودًا وتراجعًا في تصنيع السيارات في الربع الرابع من عام 2019) قد تأثر بتفشي المرض لأنه يعتمد اعتمادًا كبيرًا على عائدات السياحة وخطوط توريد التصنيع الدولية.[31] في نفس اليوم صرح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أن اندلاع المرض كان يشكل "مخاطر متنامية على النشاط الاقتصادي" وأن الاحتياطي الفيدرالي سوف يستخدم السياسة النقدية "للعمل حسب الاقتضاء لدعم الاقتصاد" ولكن " أساسيات الولايات المتحدة الاقتصاد لا يزال قويا ".[32] في 1 مارس صرح محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودا أن بنك اليابان "سوف يسعى جاهداً لتحقيق الاستقرار في الأسواق وتقديم سيولة كافية عبر عمليات السوق وشراء الأصول"،[33] وأعلن بنك اليابان لاحقًا أنه سيعيد شراء ما يصل إلى billion 500 مليار (4.6 مليار دولار) من السندات الحكومية.[34]

أسعار النفط[عدل]

أثر انخفاض الطلب على السفر وقلة نشاط المصانع بسبب تفشي المرض بشكل كبير على الطلب على النفط، مما تسبب في انخفاض سعره.[35] في منتصف فبراير توقعت وكالة الطاقة الدولية أن يكون نمو الطلب على النفط في عام 2020 هو الأصغر منذ عام 2011.[36] تراجع الطلب الصيني أدى إلى اجتماع لمنظمة الدول المصدرة للنفط لمناقشة خفض محتمل في الإنتاج لموازنة الخسارة في الطلب،[37] توصلت المنظمة في البداية إلى اتفاق مبدئي لخفض إنتاج النفط بمقدار 1.5 مليون برميل يوميًا عقب اجتماع في فيينا في 5 مارس 2020، مما يرفع مستويات الإنتاج إلى أدنى مستوياتها منذ حرب العراق.[38]

ومع ذلك في 8 مارس 2020، أعلنت المملكة العربية السعودية بشكل غير متوقع أنها ستقوم بدلاً من ذلك بزيادة إنتاج النفط الخام وبيعه بسعر مخفض (6-8 دولارات للبرميل) للعملاء في آسيا والولايات المتحدة وأوروبا، بعد انهيار المفاوضات، حيث رفضت روسيا دعوات لخفض الإنتاج، قبل الإعلان انخفض سعر النفط بأكثر من 30% منذ بداية العام، وبعد إعلان المملكة العربية السعودية انخفض بنسبة 30% أخرى، على الرغم من انتعاشه لاحقًا إلى حد ما،[39][40] شهد خام برنت الذي اعتاد تسعير ثلثي إمدادات النفط الخام في العالم، أكبر انخفاض منذ حرب الخليج عام 1991 في ليلة 8 مارس.

وفي يوم 20 أبريل 2020 شهدت أسعار خام غرب تكساس انخفاضاً تاريخياً إلى أدنى مستوى له منذ فبراير 2016،[41]، حيث وصلت إلى ما دون الصفر دولار لأول مرة في التاريخ وحتى -37 دولار للبرميل، مما يعني أن على البائعين أن يدفعوا للمشترين لقاء تسلمهم للنفط وتخزينه، وذلك تحت ضغط زيادة الإنتاج وتراكم المخزون وضغط حرب الأسعار بين روسيا والسعودية.[42] وكان لها تأثير خاص على المنتجين الأمريكيين من النفط الصخري.[43]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "FDA anticipates disruptions, shortages as China outbreak plays out". FiercePharma (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Shih, Willy. "COVID-19 And Global Supply Chains: Watch Out For Bullwhip Effects". Forbes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Bloomberg - Are you a robot?". www.bloomberg.com. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Viral hysteria: Hong Kong panic buying sparks run on toilet paper". CNA (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Rummler, Orion. "Household basics are scarce in Hong Kong under coronavirus lockdown". Axios (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Strumpf, Dan (31 January 2020). "Tech Sector Fears Supply Delays as Effects of Virus Ripple Through China". Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Bostock, Bill. "China sacked a brace of top officials in Hubei province, likely in a move to protect Xi Jinping from people's anger over the coronavirus outbreak". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Yu, Sun (9 February 2020). "Coronavirus death toll tops Sars as public backlash grows". فاينانشال تايمز. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Hong Kong protesters torch planned Wuhan virus quarantine building". CNA. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Taiwan hits out at China virus travel bans". medicalxpress.com. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Bloomberg Are you a robot?". Bloomberg L.P. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Tiezzi, Shannon (6 February 2020). "China and Cambodia: Love in the Time of Coronavirus". مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Commentary: As it stands, the economic impact of the Wuhan virus will be limited". CNA (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Bloomberg - Are you a robot?". bloomberg.com. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Coronavirus: 3 potential economic and financial impacts in Australia". IG. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 4 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Lee, Yen Nee (19 February 2020). "Morgan Stanley says China's first-quarter growth could fall as low as 3.5% due to coronavirus". CNBC. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "China's coronavirus epidemic threatens global economy". DW.COM. 30 January 2020. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Miller, Jill Young (7 February 2020). "WashU Expert: Coronavirus far greater threat than SARS to global supply chain | The Source | Washington University in St. Louis". The Source. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Reed, Stanley (3 February 2020). "OPEC Scrambles to React to Falling Oil Demand From China". نيويورك تايمز. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Business, Rob McLean, Laura He and Anneken Tappe, CNN. "Dow plunges 1,000 points as coronavirus cases surge in South Korea and Italy". CNN. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "FTSE 100 plunges 3.7 per cent as Italy confirms sixth coronavirus death". CityAM. 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب Smith, Elliot (February 28, 2020). "Global stocks head for worst week since the financial crisis amid fears of a possible pandemic". CNBC. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. أ ب Imbert, Fred; Huang, Eustance (February 27, 2020). "Dow falls 350 points Friday to cap the worst week for Wall Street since the financial crisis". CNBC. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب Smith, Elliot (February 28, 2020). "European stocks fall 12% on the week as coronavirus grips markets". CNBC. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 3 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  26. ^ "Global stock markets plunge on coronavirus fears". مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "The Dow Is Down 700 Points as the Coronavirus Strikes in Italy". Barrons. Barrons. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Dow Industrials Drop 1,000 Points as Coronavirus Cases Mount Outside Asia". Wall Street Journal. The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Tappe, Anneken (27 February 2020). "Dow falls 1,191 points -- the most in history". CNN Business. سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Arnold, Martin; Chazan, Guy (February 27, 2020). "Christine Lagarde says coronavirus yet to cause 'long-lasting shock'". فاينانشال تايمز. Nikkei, Inc. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Amaro, Silvio (February 28, 2020). "Coronavirus is already impacting the UK economy, Bank of England's Carney says". CNBC. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Cox, Jeff (February 28, 2020). "Fed's Powell says coronavirus poses 'evolving risks,' pledges to 'act as appropriate' for economy". CNBC. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Kihara, Leika (March 1, 2020). "BOJ reassurance on coronavirus bolsters speculation of global policy action". رويترز. تومسون رويترز. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Bank of Japan vows to do all it can to calm markets amid coronavirus". ذا جابان تايمز. 2 March 2020. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 3 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Oil prices fall as coronavirus spreads outside China". أسوشيتد برس. 29 February 2020. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Coronavirus set to knock oil demand growth to slowest since 2011". فاينانشال تايمز. 13 February 2020. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Kollewe, Julia (4 February 2020). "Opec discusses coronavirus as Chinese oil demand slumps – as it happened". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Johnson, Keith (5 March 2020). "OPEC Tries to Forestall a Coronavirus Oil Collapse". فورين بوليسي. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Stevens, Pippa (8 March 2020). "Oil prices plunge as much as 30% after OPEC deal failure sparks price war". CNBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Oil Prices, Stocks Plunge After Saudi Arabia Stuns World With Massive Discounts". الإذاعة الوطنية العامة. 8 March 2020. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Telford, Taylor; Englund, Will; Heath, Thomas. "U.S. markets crater with stocks down more than 5 percent as coronavirus spreads". Washington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "انهيار أسعار النفط الأمريكي إلى سالب 37 لأول مرة في التاريخ". CNN Arabic. 2020-04-20. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Egan, Matt (9 March 2020). "Oil crashes by most since 1991 as Saudi Arabia launches price war". CNN. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


This page is based on a Wikipedia article written by contributors (read/edit).
Text is available under the CC BY-SA 4.0 license; additional terms may apply.
Images, videos and audio are available under their respective licenses.

Destek